التّحرير فعلُ الإرادة

25 أيّار 2000 تاريخ اندحار جيش الاحتلال وعملائه عن جنوب لبنان، ولحظة فاصلة في سياق الصّراع الوجوديّ مع الدّولة اليهوديّة الزّائلة سجّلها شعبنا بعد سيلٍ من التّضحيات وعقود من الصّبر على الظّلم والاضطهاد والأسر والتهجير. إنّه انتصار معنويّ ومادّيّ ونموذج عن قدرة الإرادة الوطنيّة على هزيمة أعتى الوسائل التكنولوجيّة والعسكريّة.

في 1949 وبعد احتلال فلسطين، وقّع لبنان الرّسمي اتفاقيّة «هدنة» مع الدّولة اليهوديّة الزّائلة برعاية دوليّة، فكانت تلك المحطّة فاتحة لاعتداءات صهيونيّة لا تنتهي على سكّان القرى الجنوبيّة، حيث مارس الاحتلال الاعتقال والتّهجير، ومصادرة الأراضي كما ارتكب عدّة مجازر. وتُوجّت اتفاقية «الهدنة» باجتياحين واسعين للبنان في 1978 و 1982 وصل فيها جيش العدوّ إلى العاصمة بيروت.

بدأ المخطط الصّهيوني لإقامة ما يسمّى بـ«الجدارالطيّب» 1976 بهدف استمالة أبناء الجنوب وإبعادهم عن الانخراط بالمقاومة المسلّحة- خلق العدوّ میلیشیا العميل سعد حداد لتشكّل درعاً لجنود الاحتلال وورقة سياسيّة ـ اجتماعيّة وتنفّذ «الأعمال القذرة» يزرع عبرها الفتن والشقاق بين الجنوبيّين وبين أبناء شعبنا من لبنانيّين وفلسطينيّين، تمهيداً لاجتياح 1978 الّذي هدف إلى احتلال منطقة جنوب الليطاني وإبعاد المقاومة عن شمال فلسطين المحتلّة.

فشل اجتياح 1978 في وأد المقاومة المسلّحة، ولم يلتزم العدو بالقرار الدولي 425 القاضي بالانسحاب من جنوب لبنان. بل على العكس من ذلك، استمرّ العدوّ باعتداءاته وانخرط شعبنا في مختلف تشكيلات المقاومة، حيث كان الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ من أبرز هذه الحركات. خاض القوميّون المعارك في مرجعيون وسوق الخان والنبطية وصور وغالبيّة مواقع المواجهة، وحافظوا على بعض المواقع السريّة حتّى تستمرّ العمليّات ضدّ الاحتلال على الرّغم من دخول قوات الطوارئ الدّوليّة.

في حزيران 1982 شنّ العدو عمليّة بريّة واسعة بذريعة «سلامة أمن الجليل» لإيقاف الصّواريخ التي تُطلقھا المقاومة باتجاه شمال فلسطین المحتلّة، ومحاولة فرض واقع سياسي جديد في لبنان عبر توقيع اتفاقيّة «سلام» مع الدّولة اللّبنانيّة. ومن منطقة سوق الخان في حاصبيا، أسقط القوميّون أهداف الاجتياح عبر إطلاق الصّواريخ على شمال فلسطين على الرغم من سيطرة الاحتلال كما شاركوا في معارك التّصدّي للعدوّ في البقاع الغربي والمديرج وعاليه وصيدا وخلدة.

14 أيلول 1982: بعد خروج منظمة التحرير الفلسطينيّة من لبنان، افتتح الشهيد البطل خالد علوان عصر المقاومة الشعبيّة المسلّحة في بيروت مطلقاً النّار على ضبّاط الاحتلال في مقھى الویمبي ـ شارع الحمرا، وتكثّقت عمليّات جبهة المقاومة الوطنيّة بعدها، ما أجبر العدوّ على الانسحاب من المدينة وجنوده یردّدون عبر مكّبرات الصّوت: “يا أهالي بيروت، لا تطلقوا النّار إنّا منسحبون”.

24 أيلول 1982: على إثر اجتماع وزیر أمن الكيان اليهوديّ الزّائل آریئیل شارون، وبییر الجمّیل، وبشیر الجمّیل، بتاریخ 21 آب 1982 والاتفاق على انتخاب بشير رئيساً للجمهوريّة وتوقيع اتفاقيّة «سلام» مع العدوّ، قام الأمينان حبيب الشرتوني ونبيل العلم باغتيال الجميّل، وإسقاط الاتفاقية المشؤومة قبل توقيعها بشكل رسميّ.

في العام 1985 أطلق شعبنا سلاح الأجساد المتفجّرة ليردّ به على الآلة الحربيّة الصهيونيّة، فكان للقوميّين شرف تنفيذ 14 عمليّة استشهاديّة ضد مواقع العدوّ وعملائه، وكذلك المشاركة في خوض المواجهات المسلّحة في كل جبهات الجنوب. استمرّت المقاومة وتكثّفت بتكاتف شعبنا في فصائل المقاومة كافّة وصولاً حتى تحرير الجنوب.

إنّ صراعنا مع الدّولة اليهوديّة الزّائلة هو صراع الحقّ مع الباطل، وما تحرير الجنوب سوى محطّة من محطّات نضال شعبنا لتحرير كامل أرضنا المحتلّة في فلسطين والجولان ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى