رئيس الحزب ينعي المناضل الرّفيق عاصم المصري

ينعي رئيس الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ، الأمين ربيع بنات، إلى الأمّة وعموم السوريّين القوميّين الاجتماعيّين في الوطن وعبرَ الحدود، رحيلَ المناضل الرّفيق عاصم المصري.

وُلِد الرفيق الراحل في بلدة صليما – المتن الأعلى في العام 1962، انتمى إلى الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ في العام 1978. التحق في مفوضيّة صليما بعد إنشائها عام 1979 ثم عُيّن مفوضاً لها، ومن بعدها تدرّج في تحمّل عدّة مسؤوليّات حزبيّة، ومنها مدير ومذيع مديريّة صليما، ناموس نظارة الإذاعة في منفّذيّة المتن الأعلى، وكان مذيع المنطقة الوسطى المستقلّة، وقد مُنح وسام الواجب عام 2013.

من عائلة سوريّة قوميّة اجتماعيّة، له تاريخه النضاليّ منذ انتمائه حيث شارك بمواقع قتاليّة عدّة ببطولة ووعي لما تنطوي عليه مبادىء الحزب الّذي كان يعمل على نشر عقيدته في المجالس وبين المواطنين منها معركة الكورة، معركة صنّين، ومعركة المتن الشّماليّ. وقد تميّز بثقافته الواسعة وحضوره الاجتماعي الواسع.

الرّفيق عاصم أسّس عائلة قوميّة اجتماعيّة، زوجته الرّفيقة نازك المصري، أولاده: سعاده وأدونيس، وبناته: ليال، نغم، أليسار، تمارا، وسوريانا.

والده الرّفيق الشّهيد يوسف سلمان المصري مدير مديريّة صليما في مرحلة الخمسينيّات حيث اعتقل من قبل السّلطات اللّبنانيّة بعد عدّة ملاحقات، ووضعت جائزة على كلّ صفحات الجرائد الصّادرة في حينه لمن يسلّمه.

تقرّر موعد الدّفن يوم السبت المقبل الواقع فيه 2021/12/04 في تمام السّاعة الثّانية عشر ظهراً في المركز الاجتماعيّ لعائلة آل المصري/ صليما.

الرّفيق الراحل رمز من رموز التّضحيّة والنّضال وخصوصاً على الصّعيدين العسكريّ والإذاعيّ، وبخسارته تفقد النّهضة القوميّة والفكريّة عَلَمًا كانت له بصمته المتفرّدة وحضوره النافذ.

البقاء للأمة

عمدة الإعلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى