سناء محيدلي: شهادة تتجّد كلّ ربيع

«التّحرير يريد أبطالاً يضحّون بأنفسهم»، هذه هي الكلمات الّتي أطلّت بها الاستشهاديّة سناء محيدلي عبر رسالةٍ مصوّرة، قبل أن تقتحم بسيّارتها المحمّلة بـ 200 كيلو غرام من المواد المتفجّرة تجمّعاً لجيش العدوّ الإسرائيليّ على معبر باتر – جزّين، مفتتحةً عصر الاستشهاديّات في 9 نيسان 1985.

«عروس الجنوب» عمِلت بما آمنت وقدّمت شبابها فداءً لأرضها وشعبها، لتشكّل زلزالاً يُرعب العدوّ إلى يومنا هذا ونموذجاً عن فعل العقيدة القوميّة الاجتماعيّة بشعبنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى