عمدة الثّقافة تنعي الفنّان المسرحيّ الأمين رضا كبريت


نعت عمدة الثّقافة والفنون الجميلة في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ رائدًا قوميًّا اجتماعيًّا في فنّ المسرح على السّاحة اللّبنانيّة، وعلى امتداد الأمّة، والعالم العربيّ الفنّان الأمين رضا كبريت.
كبريت كان واحدًا من أعلام الفنّ المسرحيّ في الكيان اللّبنانيّ والأمّة، ومن جيل المبدعين الكبار في التّمثيل والإخراج، عمل في مسرحه على إظهار نظرة الزّعيم إلى الفنّ بكونه منارةً للجماعة. اشتُهرت أعماله بالمنحى النّقديّ للفساد داخل السّلطة والقمع فيها.
عانى آلام التّعذيب المبرح بنتيجة فشل المحاولة الانقلابيّة في مطلع السّتّينات.
إنَّ عمدة الثَّقافة إذ تشيد بمسيرة الأمين الرّاحل وريادته الفنّيّة، تشدّد على كون الإبداع المستند إلى فكرنا يبقى الأقدر على ترقية المجتمع والسّمو بحياته، لأنّ “الفنّان الحقّ هو من يسهم في صقل نفسيّة أبناء شعبه ويمنحهم حالاً من الفرح الرّاقي المرتبط بجذورهم الثّقافيّة”.
برحيله يفقد الفنّ في أمّتنا رمزًا قديرًا، وعلمًا من أعلام مجتمعنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى