مديريّة رأس بيروت تحيي الأوّل من آذار

أحيَت مديريّة رأس بيروت التّابعة لمنفّذيّة بيروت في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ، الأوّل من آذار بحفل عشاء ساهر، بحضور رئيس الحزب الأمين ربيع بنات ورئيس مجلس الأعلى الأمين عامر التّلّ.

افتُتح الحفل بالنّشيد الوطني اللّبنانيّ والنّشيد الرّسمي للحزب.

ألقت مدير مديريّة رأس بيروت الرّفيقة رويدا نحلة كلمةً بالمناسبة، جاء فيها: «قد تدرك المرأة بقلبها ما لا يدركه الرّجل بعقله، ربما لهذا السّبب تحديداً قد يدرك قلب المرأة المناضلة في حزبنا محبّة وقوّة حيث يعجز الآخرون».

أضافت: «هذه اللّيلة هي ليلة نحتاجها جميعاً لنكون معاً، لنحتفل معاً، لنفكر معاً. في زمن تستعر الطّائفيّة والفتن وتصبح العمالة وجهة نظر، نستذكرُ ليلة الاستشهاديّ وجدي الصّايغ الّذي افتتح عصر الشّهادة المؤيّدة بصحّة عقيدة زعيمنا الخالد».

ألقى كلمة المركز عميد الإعلام الرّفيق فراس الشّوفي، وجاء فيها: «سعاده خُلق في الأوّل من آذار مرّتين، الأولى عندما لمح الضّوء في بيت الدّكتور خليل سعاده، بين الصّنوبر والسّنديان، والثّانية في الأوّل من آذار سنة 1935 حين أقسم قسم الزّعامة، ليست على طريقة زعيم الشّارع والحارة والطّائفة والمذهب والمال. الزّعامة الحقّة المؤيّدة بالشّجاعة والقيادة والمثابرة والرّحمة والحزم، والأهمّ التّضحية والفداء».

وأضاف الشّوفي: «مديريّة رأس بيروت تشبه الحزب كثيراً، هنا ابتدأت الحكاية، من الجامعة ومن الشّارع ومن القهوة، واستمرت في دور النّشر، من الفرات ومن بيسان، ومن دم الشّهداء على كلّ زاوية وكلّ مفصل».

وتابع الشّوفي: «يوجد بيننا رفيق، شاب، يحمل أملنا، وهو مرشّح من مرشّحي الحزب، الرّفيق رمزي معلوف، إبن الأمين بيار المحترم والمناضل والرّفيقة الأم ديمة، بوجوده سيكون لنا دوراً وموقفاً كحركة صراعيّة جذريّة ونهضة خيرٍ ومحبّةٍ وارتقاء لأبناء شعبنا».

حضر الحفل نائب رئيس الحزب رئيس مجلس العمد الأمين ربيع زين الدّين، عدد من أعضاء مجلس العمد وأعضاء مجلس الأعلى، منفّذون عامّون وعدد من الرّفقاء والمواطنين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى