منفّذيّة الغرب تحيي الأوّل من آذار باحتفالٍ حاشد

أحيت منفّذيّة الغرب في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ يوم أمس مناسبة الأوّل من آذار باحتفالٍ كبير حيث غصّت قاعة أوتيل لاريتاج ـ عين السّيدة بالحاضرين، وذلك بحضور رئيس الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الأمين ربيع بنات، ورئيس المجلس الأعلى الأمين عامر التّلّ.

تخلّل الاحتفال كلمة المنفّذيّة ألقاها المنفّذ العام الرّفيق وائل ملاعب، حيث قال في الشّأن السّياسيّ وحول الانتخابات النّيابيّة في لبنان: «أصوات القوميّين في كلّ قرية وفي كلّ مدينة، لن تكون بعد اليوم هدايا تقدّم على طاولات البازار الانتخابيّ. أصوات القوميّين لا تباع ولا تراعي المصالح، إلّا مصلحة سورية الّتي هي فوق كلّ مصلحة».

وأكّد أنّ: «منفّذيّة الغرب في الحزب السّوري القوميّ الاجتماعيّ، بوصفها الإدارة الحزبيّة في هذا المتّحد، تأكّد العمل على تعزيز كلّ عناصر الاتّحاد بين أبناء المجتمع باختلاف انتماءاتهم الحزبيّة والدّينيّة. مبادرةً إلى التّلاقي والتّضامن الاجتماعي والإنساني مع كلّ القوّة الفاعلة والأحزاب الوطنيّة في المنطقة للمساعدة في تجاوز هذه المرحلة الصّعبة الّتي يمرّ بها شعبنا ووطننا».

تابع: «في كلّ مناسبة، نستثمر الدّقيقة الأولى من الكلمة لإيضاح ماهيّة الذّكرى وسبب إحيائها. لا لأنّ الحاضرين غرباء عنها، بل لأنّنا نرى في وجوه الحاضرين مرآةً لأنفسنا، فنتشارك معاً كلّ المعاني الرّابطة والقيم الجامعة في كلّ مناسبة».

أضاف: «لم يقتصر نبوغ فتى آذار وعظمته على وضع العقيدة القوميّة الاجتماعيّة فحسب، بل جاء تأسيس الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ وإنشاء المؤسّسات ثانياً في سلّم النّبوغ والعظمة».

وأكّد أنّ «هذا الحزب الذّي أرسى مفاهيماً جديدةً في هذا الشّرق، كان أنصعها وأوضحها قد كُتب بدمّ مؤسّسه إبن الأوّل من آذار، وهو أنّ الزّعيم الحقيقيّ والقائد الحقيقيّ ليس ذلك الذّي يسكن في أبراج عاجيّة وقصور مشيّدة تاركاً لشعبه المعاناة والألم، بل هو من يسير أمامهم واقفاً نفسه لهم، مجدّداً بقسم تلاه في ذكرى مولده مسار استشهاده ليكون شهيد قضيّته الأوّل وشهيد شعبه الأوّل».

وشدّد ملاعب على أنّ كلّ المفاهيم الجّديدة جاءت نتيجة النّبوغ الّذي وُلد في الأوّل من آذار.

كما ألقى الأمين غالب نور الدّين شعراً من وحيِ المناسبة. وألقى كلمة الطّلبة الرّفيقة ليديا حمدان والرّفيق عارف سري الدّين.

حضر الاحتفال نائب الرّئيس رئيس مجلس العمد الأمين ربيع زين الدّين، عددٌ من أعضاء مجلس العُمد، مديريّات منفّذيّة الغرب، وحشدٌ من الأمناء والرّفقاء والمواطنين.

كان في الحضور من الأصدقاء والحلفاء، مسؤول حزب الله في جبل لبنان بلال داغر ممثّلاً بالدّكتور محمّد الحكيم، مسؤول حركة أمل في المنطقة الدّكتور عماد غملوش، مدير دائرة الغرب في الحزب الدّيمقراطي اللّبناني وليد العيّاش، معتمد الغرب في الحزب التّقدّميّ الاشتراكيّ نجى ملاعب، مسؤول حزب التّوحيد في الجبل جواد زرقطة، وممثّل الحزب الشّيوعيّ رجا ملاعب، مسؤول التيّار الوطني الحرّ في الجّبل سلطان فيّاض، رؤساء ومخاتير من الغرب.

عرّف الاحتفال ناظر الإذاعة في منفّذيّة الغرب الرّفيق مكرم العريضي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى