“نحمل حركتنا في جامعاتنا.. وسننهض بها”

صدر عن منفذية الطلبة الجامعيين في بيروت في الحزب السوري القومي الاجتماعي البيان التالي:
تكريسا لما قاله سعاده في خطابه من داخل الجامعة الأميركية في بيروت بتاريخ 16/5/1949:
«… إنّ الحركة نشأت في أوساط الطلّاب، وحملها في بادئ الأمر الطلاب … إلى أن أصبحت اليوم هذه الحركة الشعبية العامة الواسعة، التي تصهر في بوتقتها مختلف النفسيّات، مكوّنة منها نفسية واحدة قوميّة اجتماعية».
لقد شارك الحزب السوري القومي الاجتماعي في الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية الاميركية في بيروت ايمانا منّا بالدور الطلابيّ الفاعل لانعاش المجتمع والنهوض بالدولة. فالجامعة هي المساحة الحرّة التي تقوم فيها الانتخابات خارج القيد الطائفي في أجواء المعرفة والثقافة وتحت مظلّةٍ من المنافسة الجميلة بعيداً عن المحاصصة والرّجعيّة. فالحزب الذي لم يغب طوال فترة تأسيسه عن الجوّ الجامعيّ بطلابه الذين أثبتوا ان هذا الحزب العريق هو حزب المجتمع والمواطنة، من الطبيعيّ ضمن هذا الجوّ العلمانيّ أن يتمثّل هذا الحزب المدنيّ والوطنيّ في هذا الاستحقاق. تمثل الحزب بمقعدٍ عن طلاب الماجيستير في الجامعة اللبنانية الاميركية في بيروت، ولم يحالفنا الحظ في المقعد الذي يمثّل طلاب ادارة الأعمال حيث حصد مرشّحنا 77 صوت بفارق صوتين عن المرشح الفائز. اليوم هذا التمثيل الانتخابيّ هو مسؤولية كبيرة سيعمل الحزب من خلاله ضمن خطته القائمة لانعاش القطاع الطلابي في لبنان بظلّ الأوضاع الصعبة التي تمرّ بها بلادنا، وكما أثبت الحزب في مختلف الاستحقاقات قدرته على امتلاك الحلول لكل مشاكل المجتمع وخوفه على مصلحة الوطن، سيُثبت الحزب ذلك مجددا عن طريق العمل الدؤوب والجهد المطلوب للنهوض بكافّة القطاعات الجامعيّة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى