القومي: الجولان يكسر إرادة العدوّ

إن نجاح أبناء شعبنا في الجولان السوري المحتلّ، بطرد قوات العدوّ الإسرائيلي وإيقاف المرحلة الثانية من مشروع «مراوح الموت»، الهادف إلى تهجيرهم من أرضهم وتدمير حقولهم ومحاصيلهم، هو كسرٌ لإرادة العدو وانتصارٌ في جولة مهمّة من جولات الصّراع الوجودي مع «الدولة اليهودية» العنصرية.وما الهبّة الشعبية سوى تأكيدٌ على صلابة الموقف السوري بالتمسّك بالهويّة والسيادة السوريتين، واصرارٌ على استكمال مشروع التحرير بالتحرّكات الشعبية والكفاح المسلّح وفي تثبيت الحقّ السوري أمام المحافل الدولية.إن تزامن الهبّة الشعبية في الجولان المحتل، مع الذكرى 33 لانتفاضة الحجارة المجيدة، التي دفع فيها أبناء شعبنا في فلسطين أكثر من 2000 شهيد، هو استمرارٌ لروح العزيمة والثّبات على نهج الصّراع والمقاومة.

يُعَوِّل الحزب السوري القومي الاجتماعي على صلابة وصمود أبناء شعبنا في كلّ بقعة محتلّة، ويدعوهم إلى مواصلة الكفاح والنضال بكلّ الوسائل الممكنة، لإسقاط مشاريع التآمر لا سيّما «صفقة القرن» وتعرية حملة التطبيع التي تغوص بها بعض الأنظمة العربية.‏⁧

عمدة الإعلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير