القومي ينعي رئيسه الأسبق مسعد حجل

رائد نهضويّ وَقَف حياته على النهضة

المعلّم السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الحقيقيّ هو الّذي يشعر أنّه يحمل رسالة النّهضة السّوريّة القوميّة الاجتماعيّة إلى النَشء الّذي تتحرّك فيه قوّة حياة الأمّة الجديدة… فقد تسقط أجسادنا أمّا نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود، ولن تزول.

سعاده

بوثبة الصّراع، وكبرياء الآسى، ينعي رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي الأمين ربيع بنات إلى الأمّة وعموم السّوريّين القوميّين الاجتماعيّين في الوطن وعبر حدوده، فقيده الرّئيس الأسبق للحزب، الأمين مسعد معوّض حجل عن عمر يناهز ال 99 عامًا، قضى ما يزيد عن ثماني عقود منها في ساحات الواجب القوميِّ. وُلِد الأمين حجل في جلّ الدّيب عام 1921، أقسم يمين الانتماء للحزب في الأوّل من آذار 1937، مكرّسًا قسمه مع شريكة حياته الفاضلة ناديا جرجس أبو جودة بتأسيس أسرة قوميّة اجتماعيّة مؤلّفة من الرّفقاء: معوّض وسوسن وأدونيس.

تخرّج مهندسًا زراعيًّا من الجامعة الامريكية في بيروت عام 1944، وهاجر إلى #الكاميرون عام 1956. تحمّل الأمين الرّاحل مسؤوليّات حزبيّة جمّة في أحلك الظّروف، ومنها رئيس الحزب لخمس مرّات، ومنفِّذ عام منفذيّات المتن، وعميد عُمدة الماليّة، ورئيس اللّجنة الانتخابيّة الحزبيّة، وعضو في المكتب السّياسيّ المركزيّ، وقد نال مجموعة من الأوسمة الحزبيّة وهي: وسامَي الواجب والثّبات والوسام الأكبر وسام سعاده.

كما تبوّأ العديد من المسؤوليّات الّتي تُعنى بالشّأن العام في الكاميرون والوطن، ومنها القنصل الفخريّ للكاميرون في #لبنان، ورئيس #الصّليب_الأحمر الكاميرونيّ، ورئيس إتحاد كرة اليد الكاميرونيّ، وعضو مستشار خاص في إتحاد الدّبلوماسيّين الكاميرونيّين، ورئيس الجامعة اللّبنانيّة الثّقافيّة في العالم، مثبّتًا مناقبيّة النّهضة، رسولًا أمينًا لها، يُعطي مجتمعه من شيمه الأصيلة، باذلًا من ذاته، متفانيًا في تأدية واجبه، خُلُقًا وقيمًا ومفاهيمَ يفوح منها عبق الانتماء للأرض والإنسان الجديد، فكان الإنسان المجدِّد في المناقب والعمل، المستنير علمًا وبذورًا آهِلَة للنموّ في بلاده، ناثرًا المحبّة الّتي هي شعار المجتمع السّوريِّ في حياة كلّ مَن عرفه، فهو القوميّ الإجتماعيّ الّذي أعطى النّهضة، فأجزل العطاء، وأثرى تراث الحزب بشخصيّة متمايزة، موثِقًا نفسه حقيقة حيّة في أذهان أبناء شعبه ورفقائه، حقيقة أنّ في النّفس السّوريّة كلّ الحقّ والخير والجمال.

فقد حفر الأمين مسعد لنفسه في وجدان القوميّين وأبناء شعبه، اسمًا من تِبر، فهو القدوة المجتمعيّة الّتي تعمل للحياة، ولم تتخلَّ يومًا عن حقّها في الصّراع، فقد شقّ بسيرته مسلكًا لا يضطلع به إلّا ذوو النّفوس العظيمة، فعَبَر حدود التّفرقة بين أبناء الوطن متجاوزًا الحواجز بذهنيّة مناقبيّة خيّرة، وشخصيّة متمرّدة متجذّرة بروح النّهضة القوميّة الاجتماعيّة.

برحيل الأمين حجل، يفقد الحزب السّوريِّ القوميِّ الإجتماعيِّ نبراسًا حيًّا في وجدان أبناء شعبه، واتقادًا متوهّجًا من مناراته، وركيزة راسخة من ركائزه، وسيلًا دافقًا من مناهل النّهضة القوميِّة الإجتماعيِّة. حضرة الأمين القائد مسعد معوّض حجل الجزيل الاحترام، لك منّا يقين الثّبات على العقيدة، وديمومة الصّراع في ميادين النّضال، واستمرار العمل لحياة بلادنا وعزّة مجتمعنا، هذا المجتمع الّذي سقيته من أنياط قلبك، وهذه البلاد الّتي زرعت فيها بذورًا مهجّنة الثّمار نقيّة القصد.

عمدة الإعلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير