«المتن الأعلى» تودّع الرّفيق نهاد الدّنف

ودّعت منفّذيّة المتن الأعلى في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الرّفيق الرّاحل نهاد الدّنف، بمأتم حزبيّ أُقيم في بلدته بعلشميه بحضور وفد مركزيّ ضمّ كلّ من عميد الماليّة الرّفيق عادل حاطوم، وعميد الإعلام الرّفيق فراس الشّوفي.

كما حضر المأتم منفّذ عام المتن الأعلى الرّفيق منير صالحة وأعضاء الهيئة، وعدد من مديري المديريّات ومفوّضي المفوّضيّات والأمناء. إضافةً إلى رئيس بلديّة بعلشميه أدهم الدّنف، مخاتير بعلشميه نعيم الدّنف ورفعت أبو فراج، ممثّل الحزب الدّيمقراطي اللّبناني الأستاذ فرزان ضو، عدد من المشايخ الأجلاّء وأعضاء الهيئات البلديّة والاختياريّة، وحشد من الرّفقاء والمواطنين.

الكلمة المركزيّة ألقاها عميد الإعلام الرّفيق فراس الشّوفي حيث قال إنّ «الرّفيق نهاد الدّنف تمتّع بصفات قوميّة أخلاقية، وهو من الرّفقاء المناضلين الّذين شاركوا في معارك الحزب وتحمّل مسؤولياتٍ عديدة، هو صاحب المواقف الثّابتة والوجدان القوميّ الحيّ».

وأضاف: «إننا ندعو الرّفقاء والأهل للتعاضّد والتماسك والوقوف إلى جانب ابناء شعبنا في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها أمتنا، لنواجه الصّعاب والحصار الإقتصادي المفروض على بلادنا».

وختم بالقول: «أنقل إليكم تعازي حضرة رئيس الحزب السّوري القوميّ الاجتماعيّ الأمين ربيع بنات، وتعازي قيادة الحزب، كذلك أنقل أعمق التعازي من مركز الحزب إلى مديريّة بعلشميه وإلى منفّذيّة المتن الأعلى وإلى الرّفقاء والأصدقاء».

ثمّ ألقى منفّذ عام المتن الأعلى الرّفيق منير صالحة كلمة تحدّث فيها عن سيرة الفقيد قائلاً: «نسر من نسور المتن الأعلى حلّق في سماها حاملاً قيّم النهضة. مارس البطولة وسجّل محطات منيرة في مسيرة حزّبنا، تحمّل مسؤوليات عدّة وكان قدوة وصاحب شيّم وصفات حميدة يشّهد به من عرّفه».

وتابع: «هو إبن هذه المنطقة المعطاءة مقلع الرّجال بعلشميه الأبيّة، من عائلة قدّمت الكثير من أجل النّهضة، هو شقيق الشّهيد البطل أبو ثائر فادي الدنف، وإبن عمّ الشّهيد القائد المناضل بطل عملية الفرار الكبير من معتقل أنصار كاسر جبروت العدو اليهودي ثائر عاطف الدّنف».

بدوره ألقى مدير مديريّة بعلشّميه الرّفيق سليمان الدّنف كلمة المديريّة الّتي جاء فيها: «نودعُ وإياكم اليوم بطلاً من أبناءِ أمّتي مقاوماً من أبناءِ وطني، رفيقاً من أبناءِ العقيدةِ السّوريةِ القوميّةِ الاجتماعيّةِ، آمنَ بأنّ صراعنا مع العدو صراع وجود لا حدود، مقاومٌ آمنَ بأنَّ الحياةَ كلُّها وقفةُ عزٍّ فقط، وبأنَّ نهجُ سعاده وفكرهُ هو الخلاصُ الوحيد للأمّة والكفيلُ بنهضتها».

وأردَف: «انتمى إلى الحزبِ السّوري القوميّ الاجتماعيّ بكل إيمانٍ وعزيمةٍ صادقة واتّخذَ من مبادئهِ إيماناً له ولعائلته وشعاراً لبيته فكانت له وقفات العز في ساحاتِ الوغى وقاتل أعداء الداخل كما أعداء الخارج، حارب الاحتلالَ كما حاربَ الانعزالية، حاربَ الرجعيَّة كما حارب الطائفية، حاربَ المفاسدَ كما حاربَ الطغاة دافع عن الحرّية واندمجَ بقيّم الحياة التي تمثّّل قيم الحقّ والخير والجمال».

أمّا كلمة أهل الفقيد فألقاها عن بعد من المغترب الرّفيق ثائر الدّنف إبن الشّهيد فادي الدّنف، وأوضَح فيها أنّ «رحيل العم الغالي والرّفيق نهاد الدّنف هو خسارة كبيرة للعائلة وللحزب»، ذاكراً أنه تيتّم مرتين الأولى باستشهاد والده الرّفيق فادي الدّنف، والثّانية برحيل عمّه الرّفيق نهاد الدّنف صاحب التٌاريخ النضالي الحافل بوقفات العزّ.

كما تطرّق في كلمته إلى مزايا الرّفيق الرّاحل وكرمه وشجاعته بوقوفه إلى جانب العائلة طوال الفترة الماضية. وختَم بالتّوجّه بالشّكر إلى جميع الرّفقاء والمواطنين وكلّ من وقف إلى جانب عائلة الفقيد في هذا المصاب الأليم.

ختاماً وُضع إكليل من الزّهر بإسم رئيس الحزب الأمين ربيع بنات، وآخر بإسم منفّذيّة المتن الأعلى، وإكليل بأسم مديريّة بعلشميه. ثمّ أدّى الرّفقاء الحاضرين التّحيّة الحزبيّة في وداع الرّفيق الرّاحل.

وفي اليوم التّالي قدّم وفد مركزي واجب العزاء لعائلة الفقيد. وقد ضمّ الوفد كلّ من رئيس المجلس الأعلى الأمين عامر التّل، رئيس مجلس العمد نائب رئيس الحزّب الأمين ربيع زين الدّين، عميد الدّاخلية الأمين بسّام نصّار، عميد عبر الحدود الأمين معتزّ رعديّة، وعميد الدّفاع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى