بلاغ من مكتب الزعيم

أذاع مكتب الزعيم البلاغ التالي:
في الأخبار الصحفية التي وردت مؤخراً من الوطن أنّ رجال الأمن العام ألقوا القبض في بيروت على فريق آخر من رجال الإدارة المركزية للحزب السوري القومي، بينهم الأمين مأمون أياس والرفيق جبران جريج والرفيق أسد الأشقر. وقد أعطت الأخبار المشار إليها الرفيق أسد الأشقر لقب «نائب الزعيم».
فمكتب الزعيم يعلن أنّ الزعيم لم يعيّن الرفيق أسد الأشقر نائباً عنه، ولا يوجد في دستور الحزب السوري القومي منصب أو وظيفة نائب الزعيم، كما أنه لا توجد هيئة حزبية ذات سلطة تشريعية أو تنفيذية، غير الزعيم، لها صلاحية إعطاء هذا اللقب وإجراء هذا التعيين.
بناءً عليه لا يكون الرفيق أسد الأشقر نائباً للزعيم. وكل ما في الأمر أنّ الهيئة الإدارية العليا في الوطن قد تكون رأت، في هذه الظروف الاستثنائية، اعتماد الرفيق أسد الأشقر مدبّراً عاماً. ولمّا كانت هذه الصلاحية توازي الصلاحية التي عيّن الزعيم لها نائباً عنه أثناء المدة الأخيرة من سجنه الأول، فقد أصبح غير المطلعين يسمون كل مدبّر عام نائب الزعيم، وهو خطأ ينبه مكتب الزعيم الصحف إليه منعاً لتشويه الحقائق.
وقد ورد بين المحكومين اسم الأمين يسير فاخوري والصحيح بشير محمد فاخوري. فاقتضى التنبيه.
فليكن ذلك في علم الجميع.

الزوبعة، بوينس آيرس،
العدد 9، 30/11/1940

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير