تجار الأدب في المهجر – الرابطة القلمية

تجار الأدب في المهجر (1) الرابطة القلمية

إنّ أسوأ حالة وصل إليها الأدباء المُجزِرون هي حالة اتخاذ الأدب تجارة مشوبة بالغش وجعلهم ديدنهم الهفت والبهت.
أما الهفت فقد عرّفه اللغويون أنه كثرة الكلام دون إعمال فكر.
وأما البهت فهو اغتياب الآخرين بما هو غير صحيح أو اختلاق الأقوال والأوصاف والأفعال عن الآخرين وهم غائبون. فكأن هذه الطائفة من الذين اتخذوا الكتابة مهنة كسب وسمّوا أنفسهم أدباء يحسّون بعقولهم الباطنة أجل أدبهم يقترب فلا يرون أنفسهم إلا مدفوعين بدافع «جنون الخلود» إلى ثلب أدب غيرهم الناشىء، لأنهم لا يجدون طريقة أخرى يحاولون بها الإبقاء على مُثُلهم الدنيا الفانية.
وقد كثرت في الجوالي السورية هذه الطائفة من المكتسبين بالأدب الذين لعدم مقدرتهم على الانصراف إلى أدب حقيقي يبذلون فيه نفوسهم، لجأوا إلى الصحافة فأخذ كل واحد منهم يصدر صحيفة يطوف بها على أبناء بلدته وأنسبائه وأصدقائه ومن يتصل بهم من أبناء وطنه وقليل منهم قنع بوظيفة كاتب في صحيفة. وكلهم، إلا بعضهم، شذوا عن قواعد الأدب الصحيح الذي يقتضي أسلوباً ونهجاً لكل أديب يعرف بهما.

والذي يتفطر له قلب الخبير الباحث في أسباب انحلال الروابط القومية والاجتماعية في جوالينا وابتعاد أبنائنا المولودين في المهاجر عن لغتنا وكرههم الانتساب إلينا هو أنّ أعظم هذه الأسباب صادر عن هذه الطائفة من منتحلي الأدب ومرتزقة الصحافة.

سيكون لنا قول في هذه الحالة من وجهتها العامة. ولكننا نبدأها بحصر الكلام في أديب واحد من هؤلاء الأدباء يصدر جريدة في مدينة ينويورك اسمها السائح واسم هذا الأديب عبد المسيح حددا.

يعلم جميع الذين رافقوا حياة الزوبعة أنّ هذه الجريدة لم تتناول بالدرس أحداً من أدباء الفناء المهاجرين من سورية إلا في موضوع عام دفاعاً عن الحق وتبياناً للحقيقة أو لرد افتراء ودحض الباطل. وأول مرة تُنُووِلَ فيها السيد عبد المسيح حداد على صفحات الزوبعة كنت في العدد 19 الصادر في أول مايو/أيار حاملاً تاريخ 30 أبريل/نيسان سنة 1941 حين كتب مدير هذه الجريدة وبإمضائه مقالاً بعنوان «الأدب الذي نريده» تناول فيه مقالاً لمحرر السائح قال فيه:
«إنّ تبديلاً هائلاً في الأوضاع والتقاليد والعادات والأديان وأشياء أخرى» سيحدث في العالم بسبب الحرب الحاضرة. وقد أخذ الرفيق مسوح على السيد حداد أنه اهتم بالتبدل الذي سيجري في العالم ولم يهتم بالتبدل الآخذ في الحدوث في بلاده، أي في سورية التي صار أدباء الفناء يسمونها «الوطن الأول».
ثم عاد الرفيق مسوح فنشر مقالة افتتاحية لعدد أول سبتمبر/أيلول الماضي بعنوان «تفكيرنا القديم» كتبها بلسان شخصية الزوبعة لا بلسان شخصيته، ولذلك تركها بدون إمضاء، وتناول فيها وصف السيد حداد «للوطنية عندنا» من غير أن يذكر اسمه تجنباً لكل صبغة شخصية للموضوع.
والذي يراجع المقالين المشار إليهما المكتوبين بقلم الرفيق مسوح وأسلوبه وإمضائه على الأول منهما يرى فيهما دافع الغيرة على القضية القومية والنقد الأدبي لأدب يوجه إلى شعب من غير الاهتمام بقوميته وحقوقها ومصالحها ونهضته القومية الاجتماعية وأهميتها ومحلها.
في هذه الأثناء كتب السيد عبد المسيح حداد نقده لمؤلف جبران مسوح القاموس الحزين وبدلاً من أن يعرض للكتاب وأسلوب كاتبه وأهمية موضوعه وقيمته الأدبية جعل همّه تخطئة جبران مسوح في اتّباعه سعاده وتخصيصه إياه بإهداء الكتاب داعياً إياه «زعيمي العظيم» ثم تطرّق إلى الحركة السورية القومية فقال عنها إنها «سياسة عالمية مشتبه بها».

حالما وصل تعليق السيد عبد المسيح حداد إلى الأوساط القومية في الولايات المتحدة بادر الأمين فخري معلوف إلى إظهار سوء فهم السيد حداد للزعامة القومية وسوء ظنه بالحركة السورية القومية من غير مبرر.
ثم وصل الموضوع الذي أثاره السيد حداد إلى البرازيل فتناوله أحد القوميين وكتب فيه مقالاً بإمضاء «إبن اليوم» ومقالا الأمين معلوف والرفيق الموقع «إبن اليوم» نشرا في سورية الجديدة في البرازيل.
أما جبران مسوح صاحب الكتاب الذي وجّه إليه السيد حداد تهمة «العبودية»، لأن له زعيماً يتبعه، وهو صاحب الشأن الأول الذي وجّ إليه السيد حداد انتقاده اللاذع واتّخذ من مؤلفه عبّارة يصل بها إلى حد التحامل على أنطون سعاده والحركة السورية القومية، فإنه رأى أن يكون له جوابه على مغامز السيد حداد ودسائسه الشائنة.
ولكنه كان يتحيّن انفساح مجال في الزوبعة لرد طويل لا يأخذ على المواضيع الهامّة التي تعالجها الزوبعة مجالها. فلما عاد إلى توكومان بعد الطارىء الصحي الذي حصل له في سبتمبر/أيلول الماضي وارتاح بين أهله وعاد إليه نشاطه كتب مقالة «أدب الرجعيين» وصدّره بالتعليق الذي كتبه السيد عبد المسيح حداد في صدد كتابه القاموس الحزين. فنشر المقال في العدد الصادر في أول يناير/كانون الثاني الماضي. وقد كتب جبران مسوح ردّه على نقد صاحب السائح بلسانه الشخصي وصفته الأدبية لا بلسان الزوبعة.
إنه كتبه بصفته أديباً ومؤلفاً تعرّض له أحد الصحافيين بالنقد معيّراً إياه بسلوكيته القومية بدلاً من التزام حد النقدالأدبي البحت.
إذا أخذنا الاحتكاك بين جبران مسوح والسيد عبد المسيح حداد حسب تسلسله التاريخي وجدنا أنّ جبران مسوح كان الذي بدأ هذا الاحتكاك بإمضائه.
ومراجعة أول مقال كتبه مسوح تدل على أنه لم يقصد إلا انتقاد النهج الصحافي للسيد عبد المسيح حداد بإهماله درس ما يجري من التبدل في الشعب الذي ينتسب إليه ويكتب له ليلتّ عبارات مقتبسة أو مكتسبة من كتابات الصحف الأجنبية عن توقّع حدوث تبدّل كبير في الأوضاع الاجتماعية ــــ الاقتصادية في العالم.
فنقد جبران مسوح كان موجهاً إلى صحافي سوري في متطلبات كتابته للسوريين وفي صدد مواضيعه ومقاصد كتابته وليس في أي شأن من شؤونه الاعتقادية الخصوصية وهل له زعيم عظيم أم هل هو أعظم من أن يتّبع زعيماً.
فالموضوع صحافي بحت متعلق بالرأي العام السوري في المهجر والمواضيع التي تهمه بالدرجة الأولى. ولكن السيد عبد المسيح حداد، بدلاً من أن يردّ على نقد جبران مسوح لنهجه الصحافي ومواضيعه البعيدة عما يجب أن يشغل عقول السوريين من حالات وتطورات شعبهم ووطنهم وجنسهم، لجأ إلى الحيلة ليطعن جبران مسوح في وضعه نفسه تحت قيادة أنطون سعاده وليصيب أنطون سعاده نفسه بهذا الطعن، لأن أنطون سعاده هو قائد هذه الحملة لإيجاد أدب جديد يليق بنفسية شعب عظيم، حي، ناهض.
فأخذ كتاب جبران مسوح القاموس الحزين، فلم يقل في موضوعه ومحله من الأدب سوى بعض عبارات لها صبغة المجاملة وجعل كل همّه في تخطئة جبران مسوح في كيفية إهدائه الكتاب واتّباعه أنطون سعاده ونعته إياه «زعيمي العظيم» متهماً إياه بالعبودية و«بتسخير قلمه وأدبه لسياسة عالمية مشتبه بها». فلما رد عليه جبران مسوح بمقالة «أدب الرجعيين» الذي حاز إعجاب القرّاء وطلب منه إظهار البراهين التي عنده على أنّ الحركة السورية القومية «سياسة عالمية مشتبه بها» وناقشه في كيفية النقد الأدبي وأظهر تعرّضه وتحامله بقوة عارضة وشدة بيان، لم يكن من السيد عبد المسيح إلا أن نقل من جبران مسوح إلى أنطون سعاده الذي لم يكن له أي دخل في هذه المناظرة التي هي مزيج من الأدب والحصافة!

قد أثبتنا في العدد الماضي (ص 40 أعلاه) «المقال الصغير» الذي كتبه صاحب السائح ونشره في عدد جريدته الصادر في 16 فبراير/شباط الماضي. ومن تحليل المقال المذكور يتبين أنّ السيد حداد يرمي إلى أربعة أمور:
1 ــــ إيهام الناس أنّ زعيم الحزب السوري القومي اهتمّ بنفسه لدسّه على الحركة السورية القومية وتصدى لمناقشته.

2 ــــ الحط من منزلة جبران مسوح بإيهام قرّاء السائح أنّ مقاله «أدب الرجعيين» الذي أوضح فيه خروج السيد حداد عن حدود الأدب الصحيح والصحافة النزيهة، ليس من إنشائه، بل من إنشاء الزعيم نفسه.

3 ــــ التذرع بصيت السائح القديم حين كان صحيفة «الرابطة القلمية» على عهد الطيب الأثر جبران خليل جبران وبعض الأدباء الذين توخوا النهوض بالأدب السوري باطّراح التقليد الجامد، ليشوّه سمعة أنطون سعاده عند الذين لا تصل إليهم الزوبعة أو صحيفة أخرى قومية.

4 ــــ حمل قرّاء السائح غير المطّلعين على الظن أنّ الحركة السورية القومية التي أوجدت تاريخاً جديداً لسورية واهتماماً إنترناسيونياً واسعاً ورفعت بها تقارير إلى الجمعية الأممية ليست شيئاً مذكوراً بالنسبة إلى شهرة السيدعبد المسيح حداد صاحب جريدة السائح.

كل من قرأ «المقال الصغير» المشار إليه المثبت في العدد الماضي من الزوبعة يجد أنّ هذه الأمور المستخرجة من تحليله منطبقة كل الانطباق على نص المقال. وقبل أن نردّ كيد صاحب السائح في نحره نريد أن نقول قولاً له أهمية كبيرة في العلاقات الاجتماعية ــــ السياسية.
وهو أننا لا نرى الخنزوانية منهاجاً صحيحاً للأدب أو للصحافة أو لخدمة الرأي العام أو المجتمع. فالزوبعة لا تتكبر عن الحفول بأي ثرثار كان كلما كانت ثرثرته ماسّة بشؤون تهمُّ الشعب أو قسماً من الشعب.
فإذا وُجد كاتب أو صحافي سخيف يدجّل على الناس بمخرقاته وبريق أصدافه ووُجدت حالة يرجّح أو يحتمل فيها أن يتمن هذا الدجّال من خدع عدد كبير أو صغير من الناس فنحن لا نتأخر عن الحقول بهفته وثرثرته ليس من أجل الاهتمام به هو، بل من أجل المصلحة الثقافية للشعب الذي نخدمه.
وقد علّمتنا النهضة القومية الاهتمام بجميع نواحي الشعب وفئاته وشؤونه الصغرى والكبرى على السواء.
فنحن لا نخدم مصالح شخصية ولا نضع نصب أعيننا، كما يفعل ذوو الأغراض الشخصية الأنانية، تنزيه أشخاصنا عن الحفول بجميع الأشخاص والمسائل التي لها علاقة بتكوين عقلية المجتمع وبقضيته القومية، وإننا نقول إنّ كل من يتبجح بخدمة الشعب وشؤونه بطريقة من الطرق ويدّعي، عند كل اصطدام بمؤسسات وأشخاص لهم علاقة بالمسائل التي تهمّ الشعب، أنه «لا وقت له للحفول بهم وبثرثرتهم» فهو منافق، دجّال، مشعوذ.
وقد ظهر أنّ هذا هو شأن السيد عبد المسيح حداد صاحب جريدة السائح الذي يبلغ به جنون الخلود حداً أبعد كثيراً من اللامبالاة بأفراد عاديين يتصدون لما لا يعنيهم.
فهو لا وقت له حتى ولا للحفول بأنطون سعاده الذي قال عنه رصيفه في النفاق والشعوذة، إيليا أبي مضي، في صحوة من صحوات جنونه، «هو الشاب الذي أوجد فكرة تملأ اليوم رؤوس الشباب في لبنان وسورية (الشام) وفلسطين». إلى هذا التهور البعيد في الخصوصيات وصل صاحب السائح الذي يدّعي أنه كاتب رصين لا يحفل بثرثرة الثرثارين!

إنّ السيد عبد المسيح حداد قد استعظم أن يقول جبران مسوح إنّ أنطون سعاده هو زعيمه العظيم، وجبران مسوح لم يكن له سوى «كاتب خفيف الروح» لا يقاس بينه وبين «الشاعر الملهم المبدع» إيليا أبي ماضي. فلماذا لم يستعظم أن يقول أبو ماضي عن أنطون سعاده أنه أوجد فكرة تملأ رؤوس شباب سورية القومية كلها؟ فإذا كان إيليا أبو ماضي مصيباً فهل يلام أحد اتخذ الذي أوجد الفكرة العظيمة التي حركت جميع قوى الأمة السورية الجديدة زعيماً له؟
الجواب على هذين السؤالين بديهي.
فللسيد عبد المسيح حداد عذر وهو أنّ جنونه بالخلود قد جرح بظهور التفكير والأدب القوميين اللذين يفضحان الأدب الخصوصي المشعوذ. وقد أصاب السيد حداد فرقّ مما حلَّ برصيفيه في الأدب التافه السيدين إيليا أبي ماضي ورشيد سليم الخوري فوقع في حيص بيص لا يدري هل ينهزم بدون معركة أم يخرج معهما. وأخيراً شدد قلبه وهو في منعزله على الخروج وكتم خوفه.
فلم تكن إلا جولة واحدة حتى هرب إلى حصن خيلائه الكرتوني محاولاً أن يستر فضيحته الأدبية بستار أرستوقراطية زائفة وعجرفة شخصية مضحكة.
إنّ الأمر الأول الذي رمى إليه صاحب السائح، وهو إيهام الناس أنّ زعيم الحزب السوري القومي اهتمّ بنفسه لدسّه على الحركة السورية القومية وتصدى لمناقشته، ليس فيه فضيلة واحدة للسيد حداد ولا يحطّ مقدار ذرّة من منزلة الزعيم، على افتراض أنه الحقيقة الفعلية. ومع ذلك فالواقع المثبت بوثائق هو أنه وُجد في أوساط السوريين القوميين عبر الحدود أكثر من واحد كفى الزعيم مؤونة الاهتمام بنفسه لتحامل السيد حداد على شخصه وعلى الحركة السورية القومية الاجتماعية. وكان الرفيق جبران مسوح آخر الذين أجابوا السيد حداد على ترهاته ليبيّنوا للناس اليقين من الشك.
ولو كان بلغ الزعيم خبر تحامل صاحب السائح عليه وعلى الحركة القومية قبل أن يكون تحرك لردّه بعض رجال العقيدة السورية القومية الاجتماعية وفي مقدمتهم الأمين فخري معلوف المعدود من أركان هذه الحركة ودعائم عقيدتها لكان الأرجح أن يكون تناول بنفسه ترهات السيد حداد، لأن الزعيم الساهر على مصلحة قضية أمته يدرك جيداً مبلغ ضرر المفسدين لنفسية الشعب وشدة خطر الدساسين الذين وصلوا إلى شيء من مكانة أدبية في بعض الأوساط.
كيف لا وهو صاحب القول المشهور «النبت الصالح ينمو بالعناية أما الشوك فينمو بالإهمال» فهو لا يتوانى أبداً في مثل هذه الأمور الخطيرة التي ليس في خطرها أي فخر لصاحبها، إلا حين تكون المقدرة على الأذى والتخريب لا على الإنشاء والتعمير مدعاة للفخر، لأنه يعلم أنه إذا وجدت شوكة واحدة في كرم وأُهمل أمرها صارت خطراً على الكرم. ولكن امتداد الحركة القومية الاجتماعية في المهاجر السورية باستمرار قد أوجد للقضية القومية الاجتماعية عدداً من رجال الفكر والأدب يكفي بعضهم للقيام بواجب رد افتراءات المفترين وقد كفى بعضهم لإيضاح مثالية الزعامة القومية الاجتماعية وكشف غيوم أغراض السيد حداد الخصوصية فلم يحتج الزعيم للحفول بنفسه بالدسّ اللئيم على حركة الشعب السوري القومية الاجتماعية الذي حاوله السيد المذكور.
ومع أنّ هذه الحقيقة واضحة من المقالات التي نشرت في سورية الجديدة أولاً ثم في الزوبعة فإن السيد حداد يأبى إلا الهفت والبهت والمخرقة بالادعاء أنّ مقال «أدب الرجعيين» الحامل إمضاء جبران مسوح ليس من إنتاج وتفكير جبران مسوح، بل من إنتاج الزعيم.
للبحث استئناف


تجار الأدب في المهجر (2)
«الرابطة القلمية«

قد وصلنا إلى الأمر الثاني من الأمور التي رمى إليها السيد حداد في «مقاله الصغير» وهو الحطّ من منزلة جبران مسوح بإيهام الناس أنه لا يقدر على كتابة مثل مقال «أدب الرجعيين». وقد كان في الإمكان أن ينجح السيد حداد في هذا الأمر لو لم يكن جبران مسوح صار سورية قومياً.
فلو بقي جبران مسوح لا قومياً لبقيت نفسه خالية من التأجج الروحي الذي يصاحب قيام العقيدة ونشوء الإيمان.
وإذا كان السيد حداد يعتقد بصحة ما يقول فيكون اعتقاده دليلاً على شلل عقله حتى لا يقدر أن يتصور كيف ينقلب الحمل اللاقومي السهل الافتراس سبعاً قومياً يدافع عن حقه ويهدد كل من تسوّل له نفسه مساورته ولا يسيغ له غصته بل يأخذه في أية حالة وجده فيها.

إذا كان السيد عبد المسيح حداد من أولئك الأدباء الجامدين الذين لا يعرفون ما هو التطور والتبدُّل في حياة الأمم والأفراد فليس ذلك دليلاً على أنّ التطور والتبدّل غير موجودين في العالم.
وإذا كانت روح النهضة السورية القومية أخذت تنمو وتقوى في جبران مسوح منذ اتصاله بها وانضوائه تحت لوائها فهذا لا يعني أنّ شخصية عبد المسيح قد زالت، بل يعني أنها قد قويت وزادت غنى.
وما اكتسبه جبران مسوح في الحركة القومية الاجتماعية من الدروس والنظريات القومية الاجتماعية يجاهر هو به ولا يخفيه شأن الجبناء والعاجزين وهذا دليل على شدة ثقته بنفسه وبأن أدبه لا يخسر شيئاً باكتسابه من ثقافة القومية الاجتماعية، بل يكسب.
وإذا كان عبد المسيح قد تأثر بأفكار أنطون سعاده الفلسفية ونظرته القومية الاجتماعية فهذا لا يسيغ للسيد حداد أن يقول «إنّ أنطون سعاده يكتب بإمضاء عبد المسيح».
فإذا كان التوجيه القومي الاجتماعي بجمع جميع الأدباء السوريين القوميين الاجتماعيين ويوحد نظرتهم إلى الحياة ويجانس بين نظراتهم إلى الفن فإنه لا يزيل عن أي أديب منهم شيئاً من شخصيته ومناحي تفكيره وأسلوبه الأدبي كيفية شعوره ولا أي شيء من خصائص ذاتيته. ومع أنّ جميع الأدباء السوريين القوميين الاجتماعيين يرجعون إلى توجيه فكري واحد، فليس بينهم واحد، يصح أن
يطلق عليه هذا اللقب، يحاول أن يجعل هويته في مقام هوية غيره، في مقام هوية غيره في مقام هويته هو، كما فعل السيد عبد المسيح حداد حين أخذ عبارة لجبران خليل جبران وجعلها وسيلة ليتشبه بجبران خليل جبران أو ليصف نفسه بصفة جبران وصفة أدبه.
وهذا عيب من العيوب القبيحة الشائعة عند جميع الأدباء المجزرين.
فإن الواحد منهم إذا قرأ قولاً لأديب كبير أو عالِم شهير أو فيلسوف خطير لاح له أنه فهمه وأعجب به فهو لا يتمالك من الخلط بين نفسه وصاحب القول وحسبان نفسه كأنه قد قال ذلك القول ضارباً عرض الحائط بكل فارق بين هويته ومنزلته من جهة وهو صاحب القول ومنزلته من جهة أخرى.
وقد خطر لواحد من هؤلاء الذين يتعاطون الأدب، بعد أن قرأ مبادىء الحزب السوري القومي وشروحها بقلم الزعيم، أن يقول «هذا هو تماماً ما كنت أفتكره»! وهذه الاستعارة للهوية يسمونها في الأدب اللاتيني والسكسوني Identificarse son… أو To identify oneself with ، يعني مزج هوية بأخرى أو اتخاذ المخالف صفة مخالفه.

قال جبران خليل جبران «تعلمت الصمت من الثرثار».
وهذا القول لا يعني أنّ كل متكلم ثرثار ولا أنّ كل صامت حكيم. والثرثار الذي يدّعي أنه يصمت عن أشياء بينما هو دائب الثرثرة في أشياء أخرى هو أغبى الهفاتين وأحقر الثرثارين.
وكان الأحرى بالمتكلف الصمت عمَّا يسميه ثرثرة أن ينشر في جريدته تلك الثرثرة التي علّمته الصمت لُيطلع قرّاءه على صواب رأيه كما فعلنا نحن بنشرنا كل ثرثرة صدرت من السيد حداد ضد الزوبعة أو مديرها أو الحركة القومية التي تخدمها ليطّلع قراؤنا على صواب تسفيهنا لمثالب هذا الأديب وهفته وجهله.

أما الأمران الثالث والرابع اللذان رمى إليهما السيد حداد وهما التذرع بصيت السائح القديم لتشويه سمعة أنطون سعاده بالاختلاق وإيهام القرّاء غير المطلعين أنّ الحركة السورية القومية كلها ليست شيئاً مذكوراً بالنسبة إلى عظمة أنانيته فنقول في الأول منهما المشتمل على وصف أنطون سعاده بالثرثرة أنّ كل تهمة يجب أن تُدعم بالدليل والبرهان وإلا كانت اختلافاً.
ولما كان السيد عبد المسيح حداد لم يأتِ ببرهان واحد على ثرثرة أنطون سعاده فلا بدّ من الحكم عليه بالاختلاق ومحاولة ثلم الصيت.
وقد لا يصل هذا الحكم إلى جميع قرّاء السائح في الوقت المناسب ولكننا نذكّر السيد حداد بقول المثل: «يمكنك أن تخدع كل الناس بعض الوقت. ويمكنك أن تخدع بعض الناس كل الوقت.
ولكن يستحيل عليك أن تخدع كل الناس كل الوقت».
فلا يهم ما يقول السيد عبد المسيح حداد عن أنطون سعاده، بل ما يصدقه المطلعون والفاهمون عن أنطون سعاده.
فإذا وجدت زمرة دخل فيها السيد عبد المسيح حداد دخول الشيطان وسد عليها أبواب الاطلاع والمعرفة فيأتي زمن يهلك فيه الشيطان وتتفرق زمرته!

وأما الأمر الأخير فلا نعالجه لأنه شيء خصوصي.
فنحن لا يهمنا في أية منزلة يضع السيد عبد المسيح حداد نفسه بالنسبة إلى الحركة السورية القومية الاجتماعية، ولا في أية منزلة يضع هذه الحركة بالنسبة إليه. فهذا أمر يبقى من خصوصيات السيد عبد المسيح حداد وحده.

والآن يجب أن نبيّن من هم هؤلاء الأدباء المجزرون، الهفاتون الذين ينتمون، مع غيرهم، إلى «الرابطة القلمية» في نيويورك وما هو هذا الصيت الباطل الذي اكتسبوه بانتمائهم إلى الرابطة المذكورة ولأجل أي شيء يستخدمونه.

يظن السيد عبد المسيح حداد وأضرابه أنهم إذا اتخذوا أو اقتبسوا بعض عبارات لأحد منتجي الفكر والروح فقد صاروا أشباهه أو في منزلته.
وهذا الظن هو من أسوأ حالات فساد الفكر.

اقتبس السيد عبد المسيح حداد عبارة «تعلمت الصمت من الثرثار» عن جبران خليل جبران وجعلها عنوان «المقال الصغير» الذي أظهر فيه بعض فساد طيته ومثالبه.
ولم يُخفِ قط أنه يريد أن يضع نفسه في مقام جبران، لأنه يريد أن يصمت كصمته ولكن في أية حالة؟ أفي حالة حالة العجز عن إعطاء جواب لمقال جبران مسوح «أدب الرجعيين» أم في حالة العجز عن المضي في دسائسه اللئيمة ضد الحركة السورية القومية الاجتماعية التي هي أروع حركة اجتماعية ــــ اقتصادية ــــ سياسية ظهرت خارج أوروبا وقامت بمبادىء ونظريات روحية واجتماعية عامة مستقلة تجعل أوروبا ذاتها محتاجة إليها كما تحتاج إليها جميع القارات على السواء وجميع ساكنيها ــــ هذه الحركة العظيمة التي يقول فيها السيد حداد، الذي كان من مصائب «الرابطة القلمية» في نيويورك أن ينضم وأمثاله إليها، إنها «سياسة عالمية مشتبه بها»؟ أهكذا التشبه بالحكماء الكبار الذين يتعلمون الصمت من الثرثارين؟ فإذا كان هكذا يفهم السيد حداد حكمة الحكماء فتشبّهه بهم ليس إلا من قبيل تشبّه القردة بالناس.

السيد عبد المسيح حداد يحاول أن يكون في درجة مهارة زملائه، على الأقل في ستر عجزه وتجنب فضيحته فيقول في «مقاله الصغير» إنّ أنطون سعاده قد جعل لسانه وقلمه عاملين لإهاجة الأدباء على ذكر اسمه حتى تبقى له الشهرة بعد أن طلقته.
ولكن هل يحتقر السيد حداد مدارك قرّاء جريدته إلى هذا الحد؟ ألا يخشى أن يطالبه بعضهم بإعطاء برهان واحد على كيفية «إهاجة» أنطون سعاده الأدباء على ذكر اسمه وعلى كيفية تطليق الشهرة له وعلى ثرثرته التي تكرّم بالصمت عنها؟ ألا يوجس أن يشك قرّاء السائح بهذه الأحكام المرسلة اعتباطاً من غير دليل ويتنبهوا إلى أنّ السيد حداد ليس سوى هفَّات، ثرثار، سِبٌّ، سفيه يريد اكتساب الشهرة بالتطاول على مقام قائد الحركة السورية القومية الاجتماعية وبالدسّ على هذه الحركة التي أصبحت مدار أمل الأمة السورية بالحياة ومنارة وسط متخبط العقائد الإنسانية؟
إننا إذا اتهمنا صاحب السائح بالتطاول والدسّ فلنا دليل تعاقبي وبرهان مما نشره بقلمه وقد بيّنا ذلك في القسم الأول من هذا المقال. ولكن ما هو دليل صاحب السائح على أنّ أنطون سعاده نفسه تعرّض له ليستفيد بهذه الطريقة الشهرة التي يريد السيد حداد أن يوهم قرّاءه أنها طلقته؟

إنّ مقالة «أدب الرجعيين» هي جواب جبران مسوح الأديب المؤلف على ما تناوله به صاحب السائح من النقد الشخصي في معرض التعليق على كتابه القاموس الحزين.
فما شأن أنطون سعاده في هذا المقال وغيره من المقالات التي كتبها قوميون بادروا إلى كشف النقاب عن أغلاط السيد حداد وسوء نيته؟ إلا إذا كان السيد حداد يريد أن يحمّل أنطون سعاده مسؤولية كل ما يفكر به ويكتبه ويقوله رفقاؤه القوميون الاجتماعيون، لأنه هو الذي أضرم في نفوسهم هذه الثورة الروحية الفكرية.
وماذا يريد السيد حداد أن يفعل بشخصيات أدباء الحركة القومية الاجتماعية؟ أيريد أن يعدمهم بالمرّة؟ وهل باستطاعته أن يفعل ذلك بمخرقته وهفته وثرثرته؟
إنّ شخصيات الأدباء القوميين ليست مؤلفة من المادة الخزفية المصنوعة منها شخصيات أدباء الفناء أمثال السيد عبد المسيح حداد.
إنّ تعلمهم من زعيمهم لا يوقف تفكيرهم الخاص ولا فنهم.
إنهم لا يصيرون لتّاتي كلم لا يعرفون له معنى شأن أدباء الجمود الذين يعيشون على أدب سواهم كالحلميات يأخذون ولا يعطون. إنّ الأدباء القوميين يأخذون ويعطون. يتعلمون ويفهمون ويدركون ويتأملون وينتجون.
وإنتاجهم جدير بهم وبزعيمهم، وزعيمهم فخور بهم كما هو فخورون به.

عندما انتقد الأدباء القوميون صاحب السائح تناولوا مواضيعه وبيّنوا وجوه انتقادهم. إنهم لم يقولوا عن السيد حداد إنه ثرثار، لأنهم أرادوا أن يحسنوا الظن به ويأوّلوا ثرثرته على وجه الغفلة أو السهو أو عدم وجود الحافز.
ولكن السيد حداد، بدلاً من أن يدافع عن كتابته ويبيّن غلط منتقديه، لجأ إلى سبّهم بسفاهة يخجل من إتيانها صبيان الأزقة عديمي التربية.
وهو لم يقف عند حد سبّهم هم، بل اندفع يسبّ زعيم الحركة السورية القومية الاجتماعية وينسب إليه الثرثرة ويعزو مقال جبران مسوح إليه من غير حجة ولا برهان! أهذا هو شأن الحكيم الذي يعرف الثرثرة والحكمة؟ من هو الذي قام يثرثر على الآخر أأنطون سعاده على السيد عبد المسيح حداد أم السيد حداد على أنطون سعاده؟ الواقع أنّ السيد حداد هو الذي يحاول ما حاوله غيره من طلب الشهرة بالتعرض للحزب السوري القومي والتهجم على زعيمه.
والسيد حداد يعجز عن أن يأتي ببرهان أو دليل واحد على العكس الذي ادّعاه.

إنّ الذين لا تصل إليهم الزوبعة سيظلون، مدة من الزمن، جاهلين هذه الحقيقة.
وسيظنون أنّ السيد عبد المسيح حداد على حق في ما يدّعي.
ولكن الحقيقة لا بدّ أن تصل إليهم يوماً ما.
فالحركة السورية القومية تمتد وتنتشر ويزيد عدد المؤمنين بعقيدتها، العارفين نزاهة غايتها وهؤلاء المؤمنون بحقهم في الحياة العارفون الفرق بين الحقائق والأوهام سيتكلفون بإيصال حقيقة أمر السيد عبد المسيح حداد وأمثاله مع الحركة السورية القومية الاجتماعية ومع قضية الجنس السوري وشرفه في المهاجر إلى جميع الذين قادهم نكد الدنيا إلى الوقوع في شراك دجالي الأدب والعلم!

لو أنّ محتكري الشهرة من دجالي الأدب وقفوا عند حد الكيد لأنطون سعاده وحده لكي يمنعوا وصول أنوار تفكيره إلى جميع الأوساط السورية فيصيب نورهم الخسوف، لكانت المصيبة بهم أخف وطأة.
ولكن إقدامهم على رمي نهضة الأمة بالتّهم الشنيعة التي لا تليق إلا بنفوسهم القائمة، بتجرّد غريب عن كل شعور بالمسؤولية في صدد هذه القضية المقدسة، يجعل المصيبة بهم فادحة ويعظّم جرمهم ضد الشعب السوري وحقوقه ومصالحه.

إنّ السوريين القوميين الاجتماعيين الذين دخلوا، بواسطة النهضة القومية الاجتماعية، في عهد جديد لا محل فيه لعدم الشعور بالمسؤولية، يستغربون جداً أن تصدر عن رجل يقوم على إدارة صحيفة سورية مطاعن ودسائس خبيثة، سافلة، في صدد حركة الأمة السورية القومية الاجتماعية كالتي وجّهها إليها السيد عبد المسيح حداد دون أن يكلف نفسه مشقة تخمين المسؤولية التي تقع عليه وعظم الجرم الذي سيحمله بدسّه على الحركة السورية القومية من غير الاستناد إلى دليل منطقي ولا إلى نص أو وثيقة يتخذ منها شبه تبرير لدسّه الشائن.
ولكن الأدباء المجزرين الذين اتخذوا قاعدة تفكيرهم «أن لا يحصرهم حيّز من فكر أو مادة»، كما قال أحدهم إيليا أبي ماضي، لم يتعودوا حمل شيء من المسؤولية تجاه أحد.
فهم قد أقام كل واحد منهم نفسه سلطاناً مطلق التصرف مستبداً كل الاستبداد بكل قول وفعل، عابثاً بكل حق عام أو خاص، محاولاً استعباد نفوس قرّائه السليمي النية بالشعوذة والمخرقة والغش. وبعد كل ذلك يدّعون أنهم يحاربون «الدكتاتورية» التي لجهلهم حقيقتها السياسية وأشكالها التاريخية، والعصرية، يصوّرونها بأقبح الصور التي لا تنطبق إلا على عجرفتهم البشعة وخنزوانيتهم البعيدة عن عرف الأدب الراقي ومستوى الثقافة العالية الذي يحاولون إيهام الناس أنهم قد ارتفعوا إليه مع أنهم دونه بمراتب.

كان هؤلاء الأدباء يعيشون كقطّاع الطرق، يتعرضون لكل سائر نحو غاية نبيلة وكل عابر طريق فيحاسبونه بمطلق استبدادهم ويعيّرونه بجهلهم ويسلبونه ما معه ويرفضون أن يعطوا حساباً لأحده عما يفعلون.
شهواتهم شريعتهم ومآربهم الخصوصية منطقهم. ويكفي، عندهم، مبرراً لعيثهم، معرفتهم بصرف اللغة ونحوها واجتهادهم في اختيار الألفاظ السلسلة الجزلة وإن كانوا، في أكثر الأحيان، يضعونها في غير مواضعها وليس لهم في ذلك مقياس غير حاجاتهم الخصوصية من زلفى أو تملق أو تظاهر بالتضلع في اللغة وإتقان رصف الألفاظ.
إنهم يظنون كل ما يكتب أدباً.
والأدب عندهم هو الألفاظ والأسلوب الشكلي. أما المواضيع وأصولها فهي من توابع الأسلوب وأشكال التفنن اللفظي. فيكتبون في السياسة ومواضيعها وفي القضايا العلمية أو الفلسفية كما يكتبون في الحوادث العاطفية أو في الشؤون والأذواق الخصوصية. كل المواضيع عندهم هي مسألة ذوق.
فكل واحد منهم يكتب في كل موضوع يخطر له طرقه ويخوض فيه غير معتمد إلا على ذوقه. لا علم ولا أصول ولا بلّوط. وإليك هذا المثال من هفت السيد عبد المسيح حداد في مقالة رئيسية في السائح بتاريخ 19 فبراير/شباط الماضي.
عنوان المقالة «من أنا في عالم السياسة؟» وهو موضوع هام جداً.
إنه أهم من جميع المواضيع السياسية الموضوعة على بساط البحث بمناسبة هذا الصراع السياسي ــــ الاقتصادي ــــ الحربي الهائل. المتعطش إلى معرفة حقائق الأمور السياسية لا يحتاج إلا لمعرفة من هو السيد عبد المسيح حداد في عالم السياسة. فمتى عرف ذلك عرف ما هي السياسة والمذاهب الاجتماعية ــــ السياسية وأهمية كل مذهب منها وحسناته وسيئاته واستغنى بهذه المعرفة عن كل رأي ومذهب وعلم سياسي!

أُنظر إلى مثال هذه السفسطة التي قتل بها هؤلاء الصحافيون المتاجرون بالعلم والأدب توق السوريين المهاجرين إلى المعرفة والتجهز لخوض تنازع البقاء. قال السيد حداد، فض فوه، بعد مقدمة وجيزة:
«لست إشتراكياً. لست شيوعياً.
لست سياسياً بالمعنى الذي يعتبره الناس صفة لذي ميل إلى الأخذ والرد(!!) في أمور الاجتماع المدني.
ما أنا إلا كاتب يشعر بضميره وقلبه وأدبه بأن كل مبدأ عالمي جائز إذا كان يقرّه حق الأيام والمحيط والزمان(!!) وبأن الحق للأكثرية وبأن على الفرد أن لا يتعدى طريق الجمهور فإذا ما تراءى له شطط أقدام الجمهور بالسير عليه وما يستطع اجتذاب الناس إلى رأيه وكلامه فما عليه إلا أن يتبع أحد أمرين:
فإما أن يماشي الأكثرية وإما أن ينعزل عنهم إلى طريق يراه أحسن لجريه في هذا العالم. هذا شعوري ولا أدري أهو ديموقراطي أم إشتراكي أم شيوعي غير أني أشعر به ويقرّه ضميري».
وتتمة المقالة كلها من هذا النوع.
هذا هو الهفت بعينه.
فلو شاء الهفت التجسد لما اختار أفضل من هذه الصورة التي يظهره بها السيد عبد المسيح حداد.
الدخول في مواضيع لا يفهم منها الكاتب شيئاً صحيحاً والتكلم فيها بغير إعمال فكر.
العلم السياسي والعلم الاجتماعي ليسا لصاحب السائح سوى مسألة شعور! وخلاصة شعور السيد حداد هي أنّ كل شيء موجود حسن.
وإنّ الأكثرية هي دائماً على صواب فيجب أن لا يتعرّض أحد للأكثرية ومن لم يشأ مجاراتها فلينعزل عن المجتمع. فإذا كان الجمهور يقول إنّ الأرض مسطحة والشمس تدور حولها، ورأى فرد أنّ هذا ضلال يوضحه المنطق والاستدلال والواقع فما عليه إلا أن ينعزل عن العالم لئلا يرتكب جريمة التعرض للأكثرية ومحاربة جهلها.
والمسيح ما كان يجب أن يتعرض لرأي الجمهور الذي استحسن بيع الحمام وإقامة موائد الصيارفة في هيكل الله. ومحمد كان مجرماً يستحق الشنق لأنه عصى المبدأ العالمي الذي أقرّه حق الأيام في العُربة وأخذ يناهض الأكثرية الضالة في بربريتها ليجلبها إلى الحق.
ولوثر والذين اعتنقوا مذهبه كانوا ضالين لأنهم جاهدوا للإصلاح.
والولايات الشمالية.
في الولايات المتحدة، كانت مجرمة لأنها حاربت الولايات الجنوبية من أجل مبدأ ترفضه هذه الولايات.
وكل صاحب دعوة تجديدية في الاجتماع والاقتصاد والسياسة ليس سوى فرد «يتعدّى طريق الجمهور» وكل من اتّبع دعوة مصلح وعمل لها وحارب من أجلها بقلبه ولسانه ولقمه وساعده فهو سياسي «ذو ميل إلى الأخذ والرد في أمور الاجتماع المدني»!

أيمكن أن يوجد سحر يوازي سحر هذا الهفت. هل استفاد القارىء شيئاً يساعده على فهم عالمه وشؤونه الروحية والمادية ومسائله ومشاكله المعقدة؟
ألم يجد السيد حداد ما يدعوه إلى رفع القلم عن القرطاس والتفكير في هذه الجملة الشرطية المعطوفة «ولم يستطع اجتذاب الناس إلى رأيه وكلامه» وما تنطوي عليه من مسائل حقوقية وسياسية وإدارية معقدة؟ ألم يجد من حكمته الباهرة دافعاً للسؤال:
«وإذا قامت في وجه المصلح قوى سياسية تمنعه من إيصال كلامه ورأيه إلى الناس فهل يجب أن يسلّم ولا يبحث عن وسيلة يسحق بها تلك القوى الجامدة التي لا ترغب في تغيّر عقلية الجمهور؟ وإذا وجد هنالك أدباء ثرثارون، هفاتون، بهاتون، يحاربون كل فكرة إصلاحية ويحشون أدمغة القرّاء أنواع السفسطة ألا يجب شهر الحرب عليهم وتوخي سحق أدبهم المعثّر الذي لا يتقدم ولا يترك الناس يتقدمون؟».

ولكن كيف نطلب من دماغ عقيم أن يولّد فكراً؟ وكيف نتمنى من كاتب يقيس نفسه بمقياس جبران خليل جبران ولم يتعلم منه غير الصمت في غير محله، أن يتكلم كلاماً له محصّل مفيد في معرض الهفت والثرثرة اللذين لم يعرف فناً ولا فلسفة ولا علماً ولا أدباً غيرهما، اللّهمّ إلا ما يحسنه من سباب وبذاءة وسفاهة؟
كل ما يريد أن يقوله السيد حداد في مقاله العظيم عن نفسه وتفكيره في الاجتماع والسياسة هو أنّ المرء يجب أن لا يهتم إلا بالأكل والشرب والنوم والتنفس والمطاليب الجسدية وأن يدع كل اهتمام وتفكير بإمكان إنشاء مجتمع أو عالم أفضل من المجتمع أو العالم الموجود.
ولتتم له هذه السعادة يجب أن يكون ديموقراطياً حيث الأكثرية ديموقراطية وشيوعياً حيث الأكثرية شيوعية وهلمّ جراً.
أما ما هي الديموقراطية وكيف يجب أن نفهمها فكل ما عند السيد حداد ليقوله هو أنها «حال اجتماعي لبق» وأنّ روحها «يخوّل أقل الناس شرف انتخابه لأعلى الناس مرتبة» وأنّ هذا هو المقصود منها فحسب! والديموقراطية بعد وغيرها من المذاهب الفكرية في الاجتماع ليست للسيد حداد سوى «أزياء وقتية وهي جميلة كلما لبقت»!

إذا كنت أيها القارىء التعس السيّىء الطالع لم تفهم من أوصاف السيد عبد المسيح حداد للسياسيّ وللمذاهب الاجتماعية شيئاً يفيدك في معرفة حقيقة المذاهب والعقائد الاجتماعية ــــ الاقتصادية، التي لا بد لك من معرفتها إذا كنت تريد أن تفهم عالمك، فالحق ليس على صاحب السائح ذي الشهرة التي طبقت الدنيا، بل على تقصير مدى إدراكك الحقير عن مدى إدراك السيد حداد البعيد!

العقائد والمذاهب الاجتماعية هي مجرّد «أزياء وقتية وهي جميلة لما لبقت»! لا تقل إنك لم ترَ في حياتك أتفه من هذا الهفت! لا تجدّف على الذي يعلمك أنّ العقائد أزياء تختار منها ما يروقك اليوم للزمان والمكان الذي أنت فيه، حتى إذا تعبت منه أبدلته بزي آخر ــــ بهذه السفسطة تزيد معرفتك وترقّي تفكيرك. وإياك أن تقول سراً أو جهراً.
إنّ السيد عبد المسيح ليس إلا هفات، مخلط، خنفشاري العلم! فإنك إن فعلت ارتكبت إثماً فظيعاً ضد صاحب الصيت الطويل العريض!
للبحث استئناف


تجار الأدب في المهجر (3)
»الرابطة القلمية«

بهذه الشعوذة المحقّرة المدارك الإنسانية يريد السيد عبد المسيح حداد أن يثبت أنه مفكر رصين وكاتب طائر الصيت. فهو يضع العقائد والمبادىء والمذاهب والنظريات الاجتماعية ــــ الاقتصادية العامة، التي لا يمكن أن يحدث أي تقدم فكري في العالم بدونها وبدون احتكاك بعضها ببعض، في منزلة «أزياء وقتية وهي جميلة كلما لبقت»!

وقد رأيت أنّ السيد حداد يعترف، في الفقرة التي نقلناها من مقالته المشار إليها، أنه لا يعرف هل شعوره بأن الحق للأكثرية و«بأن على الفرد أن لا يتعدى طريق الجمهور» ديموقراطي أم اشتراكي أم شيوعي.
فإذا كان لا يعرف ما هي حقيقة كل مذهب من هذه المذاهب ونسبة «شعوره» إلى أي منها، وإذا كان هو ليس إلا كاتباً «يشعر بضميره وقلبه وأدبه بأن كل مبدأ عالمي جائز إذا كان يقرّه حق الأيام والمحيط والزمان» فلماذا قام يقول عن الحركة السورية القومية الاجتماعية، التي ينتمي إليا جبران مسوح، إنها «سياسة عالمية مشتبه بها» دون أن يكلّف نفسه مشقة الدلالة على موضع الشبهة.
ولماذا لا يريد هذا الكاتب «اللبق» أن يترك للأيام والمحيط والزمان أن تعطي المذهب السوري القومي الاجتماعي محله اللائق به، كما يتركها تعطي غيره من المذاهب الاجتماعية محله؟
الجواب على هذه الأسئلة لا ينتظر صدوره من صاحب دماغ عقيم وعلم خنفشاري كالسيد عبد المسيح حداد، الهفات، الثرثار.
فإن تحليل مقالة واحدة من مقالاته «الرئيسية» التي يستند إليها لنشر صيته بين الناس قد كشف عن قرب قعر تفكيره ومبلغ جهله.
إنه أحد الأدباء المجزرين المختلّي الشعور المضطربي الفكر. والذي حمله على إرسال قوله عن الحركة السورية القومية الاجتماعية أنها «سياسة عالمية مشتبه بها» إنما هو التحامل وحب ثلم صيت هذه النهضة القومية المباركة وتشويه حقيقة أمر زعيمها ورجالها، إبقاءً على استمرار خدع الناس بالأدب التافه الذي يشترك مع زملائه وأشباهه في قتل مواهب السوريين المغتربين وتعطيل أوقاتهم به.

ويرى القارىء المدرك من تحليلنا المتقدم لنوع تفكير السيد حداد، أننا لم نظلمه مقدار ذرة بنسبتنا الهفت والبهت والثرثرة إليه.
وإنّ ما حلّلناه من أقواله هو ما اجتهد هو نفسه بوصف نفسه به.
فهو قد تكلم عن نفسه وكيفية تفكيره ومبلغ علمه أو جهله بالقضايا الاجتماعية ــــ الاقتصادية ــــ السياسية التي تشغل عقول الشعوب الراقية اليوم. وقد رأينا ونظرنا في ما تكلم فوجدناه جاهلاً، هفاتاً، ثرثاراً.
وهذا برهان كافٍ على عجزه عن الرد على مقال الرفيق جبران مسوح «أدب الرجعيين» وعن متابعة الدسّ على الحركة السورية القومية الاجتماعية.
وهو يدل بما لا يقبل الشك أنّ محاولته الترفع عن الحفول بأجوبة القوميين على هفته ودسه والتشبه بجبران خليل جبران لم تكن سوى محاولة اتقاء توسيع الخرق الذي أحدثه في ثوب خنزوانيته القبيحة.
إنها كانت محاولة عقيمة فالخرق كان قد اتسع ولم يعد في إمكانه رتقه.
والصحيح أنّ الخرق قد اتسع كثيراً عليه بالتجائه إلى سفاهة القول التي يخجل من إتيانها صبيان الأزقة عديمو التربية.
والظاهر أنّ السفاهة أصبحت سلاحه الأدبي الوحيد، به يهاجم وبه يدافع.
ونحن لا نتهمه الآن زوراً أو اعتباطاً، كما أنا لم نتهمه ولم نتهم غيره من قبل زوراً واعتباطاً.
إننا لا نرسل تهمة إلا مصحوبة بدليل.
وإننا نقدِّم هنا دليلاً جديداً على سفاهة السيد حداد ونزوله بالأدب والصحافة إلى لغة أسوأ السوقة وأحط الغوغاء. فقد نشر ذلك الصحافي في باب رئيسيات جريدته، في عددها الصادر في 30 مارس/أذار الماي، «مقالاً صغيراً» لا يعرف إلى من يوجّه السفاهة التي حشاه بها.
فقد يكون القصد منها شتم السيد سلوم مكرزل صاحب جريدة الضلال التي تسمّى الهدى وقد يكون القصد شتم مدير الزوبعة أو صحافي آخر.
ولكن، كائناً من كان الشخص الموجهة إليه تلك السفاهة، هي سفاهة لا ينزل إلى دركها أي أديب أو صحافي رصين. عن مثل هذه السفاهة يليق الترفع وعدم الحفول، لا عن المناقشة في صدد حركة قومية اجتماعية تهم الشعب الذي يكتب له ذاك الصحافي ولا عن بحث ودرس مذهب هذه الحركة الاجتماعي ولا عن إيضاح القصد من القول إنها «سياسة عالمية مشتبه بها».
وإليك «المقال الصغير» الجديد الذي يُظهر به السيد عبد المسيح حداد درجة رصانته ومبلغ حكمته ونوع مناقبه ومقدار مثاليه:
»الكلب لا يعض ولكن ذلك الصحافي يعض«
»يحكى أنّ رجلاً مرّ بمنزل يحرسه كلب فتجنبه فلحق به الكلب فأسرع الرجل سيره. وكان أنّ صاحبته لاحت منها نظرة إلى ما جرى فصاحت بالرجل ــــ «لا تخف يا هذا فالكلب لا يعضّ». أما الرجل فأجابها قائلاً:
ــــ «أنا عالم بأنه لا يعضّ ولكنه هو لا يعلم ذلك».

»ذكّرتنا هذه الحكاية بما جرى لنا مع صحافي قيل لنا إنه لا يعضّ فتحاشيناه قائلين ما قاله رجل الحكاية عن ذلك الكلب الذي لم يعضّ الرجل ولكن الصحافي عضّنا.
»لذلك نسامحه على عضّته هذه المرّة لعلمنا أنه قد يكون فقد رشد من هراوة ثقيلة وقعت على ظهره من يد صاحب جريدة السمير فطفق يعوي ويعضّ ذات اليمين وذات الشمال.
»يا هذا المسكين إنّ من ضربك تلك الضربة القاتلة لا يزال رافعاً عليك هراوته الثقيلة فخبىء له أسنانك الحادة ولا تضيّع عضّاتك على من تجنّبوك لعلمهم بأنك لا تعض فإذا بك تعضّ وإذا بكلب الحكاية أخلص منك وآمن على سلامة الناس».
هذا هو مقال السيد حداد الصغير الجديد. وهو، على صغره، من أبدع الصور التي تُظهر نفسية ذاك «الأديب» وأدبه الجمّ وعمق تفكيره!

إننا كنا نعلم من قبل أنّ السيد عبد المسيح حداد خالٍ من المؤهلات العلمية والفكرية «للأخذ والرد» مع أصحاب المذهب السوري القومي الاجتماعي في أي أمر من «أمور الاجتماع المدني».
ولكننا كنا، إلى عهد قريب، نظنه أديباً من أدباء تقليد القديم أو من أدباء الرجعة فحسب.
ولم يكن يخطر في بالنا قط أنه يباري صبيان الأزقة العديمي التأدب في الانغماس في حمأة السفاهة وسلاطة اللسان، حتى وقفنا على دسائسه الشائنة على الحركة السورية القومية الاجتماعية، التي شهد لها عدد من ألدّ أعدائها، فضلاً عن أصحابها ومعتنقيها ومؤيديها، إنها أروع حركة اجتماعية ظهرت خارج أوروبا، وإنه لا يوجد حركة أخرى في العالم تستحق أن تحسدها الحركة السورية القومية في شأن من شؤونها الاجتماعية أو السياسية، وعلى تهجمه على أنطون سعاده الذي أوجد هذه الحركة، ورأينا تحامله على جبران مسوح لأنه بايع سعاده الزعامة، ووقفنا، في آخر الأمر، على «مقاليه الصغيرين» اللذين قد أثبتنا ثانيهما آنفاً وكنا أثبتنا الأول في العدد الثاني والأربعين وفيهما من السفولية والمثالب ما لا يُبقي حاجة بالسيد حداد ليحسد صبيان الأزقة عليه.

الكلب والعضّ والهراوة وما شكلها ليست لغة الأديب ذي الأدب الصحيح ولا لغة الصحافي الذي يريد إرشاد الناس. فلو كان السيد حداد يقصد بمقاليْه الصغيرين المشار إليهما دفع تهجم أو تحامل من أحد عليه، وكان ذا أدب صحيح ومناقب عالية، لكان اكتفى بإظهار ذاك التهجم أو التحامل ومبلغه وبعده عن الحقيقة والواقع وكان أظهر صحة أدبه واستخرج من موضوعه درساً يفيد الناس.
ولكن الواقع أنّ صاحب السائح لا يعرف الفرق بين الصحافي وصبي الزقاق ولا بين مهنة الصحافي وشتم الناس.
وإنّ من نكد الدنيا على شعبنا ومغتربيه في الأقطار الأميركية أنّ هذا الكاتب الزقاقي اللغة والأدب، المتعيش بواسطة السائح وبواسطة «الرابطة القلمية»، وأمثاله من الكتّاب والصحافيين الذين لا أدب صحيح لهم، يُعدّون من أقطاب الأدب السوري في المهجر عند جماعة غير قليلة من المغتربين. وهذا الصيت، الذي وصل إليهم عن غير استحقاق بالتحاقهم بجبران خليل جبران ومن مشى معه في ثورته السلبية على الأدب التقليدي، قد سهّل لهم خدع الجماعة المذكورة آنفاً مدة غير يسيرة واكتساب ثقتها.
فهان عليهم نقل فسادهم الفكري ومثالبهم الروحية إليها ثم تعليلها بتوافه المواضيع وقشور الأدب.

منذ مدة تقرب من السنة اضطرت الزوبعة لتناول هفت إيليا أبي ماضي الأدبي، بعد أن تصدى هو أوّلاً للنقد الأدبي لمنظومات رشيد سليم الخوري، الذي كانت هذه الجريدة قد نشرته للموقع باسم «هاني بعل»، فلما كشفنا النقاب عن جهل أبي ماضي حقيقة الشعر وأغراضه وأظهرنا كم هو بعيد عن فهم الشاعر ومثاليته وجوهر الشعر، حين كتب يقول إنّ الشاعر «لا يحصره حيّز من فكر أو مادة. وهذه ميزته الأولى وطابعه المعلم» أدرك هذا المخلط الأدبي أنه لا يقدر أن يخوض عباب هذا البحث الفني، إذ تعوزه الثقافة اللازمة له وهو خالي الذهن منها، فادّعى أنه ليس البادىء بالاحتكاك مع الزوبعة وأنّ الذين خطّأوه في تعريفه، الشعر والشاعر بهذه الصفة الزرية، التي لا تليق إلا بالنَوَر والشعوب البربرية أو القريبة منها، قد بغوا عليه وحاولوا طلب الشهرة والارتفاع على إسم أبي ماضي وصيته، وأنه لا يضيّع وقته الثمين في النظر في أقوالهم، إلى آخر هذا الموال الشيطاني الذي أتقن إنشاده جميع أدباء الفناء المجنونين بالظلمة والخلود!

وكنا ظننا أنّ الدرس الذي ألقيناه على أبي ماضي سيفيد الواغلين على الأدب والصحافة جميعهم فيعرف كل واحد منهم حدّه ويعلم أنّ المواضيع الأدبية والسياسية والعلمية تحتاج لأشياء فوق حسن الديباجة وسلاسة النظم.
ولكن الخنزوانية والمكابرة لا تقفان عند حدٍّ في نفوس المجنونين بالخلود. فتقدم السيد عبد المسيح حداد ليجرّب هو أيضاً رمي الحركة السورية القومية الاجتماعية وزعيمها ورجالها ومؤسساتها.

الظاهر أنّ السيد حداد يظن نفسه أقوى مركزاً من السيد أبي ماضي، لأن السمير، لا تحمل العبارة الخطيرة التالية التي تحملها السائح وهي «الجريدة الرسمية للرابطة القلمية»!

س ــــ ما هي «الرابطة القلمية» اليوم؟
ج ــــ جيفة منتنة!

إنّ الشوق العظيم إلى حقيقة أساسية وعهد جديد، الذي أحيا «الرابطة القلمية» وشحذ أقلام أركانها وفي مقدمتهم جبران، قد خبا منذ عدل جبران عن لغته القومية إلى الإنكليزية وطلّق نعيمة النقد ليصير مقلداً صوفياً وغادر الريحاني روحية «الريحانيات» ليسيح في العُربة بالاتفاق مع الإنكليز.
جبران خليل جبران وحده بقي محافظاً على مبدأ «الرابطة القلمية» السلبي القائل بالتفلت من القديم البالي والبحث عن الجديد المحيــي، مع انتقاله من الأدب السوري إلى الأدب الأميركاني.
وميخائيل نعيمة بقي محافظاً على صفة الأديب الصحيح مع كل اجتهاده الباطل ليصير فيلسوفاً ومع محاولته لغم صيت جبران لكي لا يبقى إسم أدبي أمام إسم نعيمة.
وأمين مشرق، الذي كان مخلصاً كل الإخلاص لمذهب نقض التقليد وشجب المبالغات التي لا صلة لها بالحقيقة ولا تعبّر عن فكرة حية أو شعور خالص، قضى نحبه.
وبقي في «الرابطة القلمية» ذوو النفوس الكسيحة المائتة والأجنحة القصيرة الذين يرون بعين عجزهم وضعفهم بيت العنكبوت أفضل من الطموح إلى تحرير أمة وترقية وطن! هكذا قال بلسانهم «شاعرهم» أبو ماضي.
اللّهمّ إلا بعضهم الذين نرجو أن تكون فيهم بقية من تلك الشعلة الأولى التي كانت أول نور لمع في ديجور الأدب السوري.
إنّ رائحة كريهة تنبعث من مدة غير قصيرة، من «الرابطة القلمية» في نيويورك.
الناس في نيويورك وحوالي نيويورك وبعيداً عن نيويورك يتهامسون: «ما هي الغاية من بقاء «الرابطة القلمية» وقد ماتت روحها وما هو الغرض من الحفلات العديدة التي تقيمها تارة باسم هذا المشروع وطوراً باسم ذاك ويُجمع فيها مال يبلغ أحياناً عشرة آلاف دولار وأحياناً نحو ذلك؟».

بعض الحفلات التي تقيمها «الرابطة القلمية» تحييها لمناصرة «تلمذة حتّي» مثلاً.
فتجمع في ليلة نحو عشرة آلاف دولار لا ينفق منها على «تلمذة حتّي» أكثر من عشرها أو عشريها، بالكثير فأين يذهب باقي المبلغ؟
يُعَدّ السيدان أبي ماضي وحداد من أعمدة «الرابطة القلمية». ولكنهما ليسا باقيين فيها من أجل غايتها الأدبية. فهما قد دفنا تلك الغاية النبيلة وأنشأ غاية أخرى هي: إحياء التقليد الأدبي والتدجيل الصحافي وعبادة الدولار!

يكاد لا يخلو عدد من أعداد السمير أو من أعداد السائح التي تدّعي أنها «الجريدة الرسمية للرابطة القلمية في نيويورك» من زلفى ورياء وعبارات فارغة، وهذه أشياء كان من مبادىء «الرابطة القلمية» الأساسية محاربتها بكل شدة وقطع دابرها. فلا توصف حفلة لرجل من ورائه نفع مادي حتى ترى الكواكب ترقص في كبد السماء حبوراً. ولا يموت رجل ذو مركز مالي حتى يظلم الجو وتنشق المرائر وتصعق الجالية بأسرها ويصيب الشمس الكسوف والقمر الخسوف.
وكل ذلك رياء وزلفى. وإذا مات ناظم فقد مات الشعر ونضب معين الحياة. وإذا مات كاتب فقد قضت البلاغة وذهبت الفصاحة وفقدت الأمة أملها والأدب زالت معالمه وهلمّ جراً.
ولو أردنا نشر ما يتجمع من هذه التوافه من أعداد السمير والسائح في بضعة أشهر أو أسابيع فقط لاقتضى ذلك عدة أعداد من الزوبعة.
ولكننا نكتفي بنموذج من الأعداد التي وصلت إلى الأرجنتين في المدة الأخيرة. فقد شغلت الجريدتان المذكورتان عدة أعمدة من عدة أعداد في التفنن في المبالغات للتعويض عن الشعور الحقيقي المفقود لإظهار لأسف لوفاة شاب إبن سوري موجود في بعض المعسكرات الأميركانية. وكل من يقرأ ما كتبه السيدان إيليا أبي ماضي وعبد المسيح حداد في هذا الصدد يجده نسيجاً من الكلام سداه الرياء ولحمته الزلفى.

إنّ وفاة شاب كالفتى الذي قام أبو ماضي وحداد يتباريان في التفجع الاصطناعي عليه يدعو إلى أسف حقيقي وحزن صادق لأصدقائه ومعارفه. ولكن الأسف والحزن الحقيقيين شيء والتفجع الاصطناعي شيء آخر.
فانظر، أيها القارىء اللبيب، إلى نموذج من هذه الأخبار الصحافية التي يتفن أصحابها في إبرازها بحلّة الإنشاء الأدبي، قال صاحب السائح في عددها الصادر في 19 مارس/أذار الماضي، في باب «رسائل الجوالي»، معلقاً على النعي الذي وصل إليه:
»صعقت الجالية هنا والجوالي السورية العديدة للفاجعة المحرقة التي ألمّت بعائلة السيد لويس ناصيف التاجر الكبير في هويلن، وست فرجينيا. فقد نقل إليه البرق، من دائرة الجنود البحريين في مدينة باريس، نورث كارولينا، أنّ وحيده الشاب النجيب والبطل الحبيب لويس قد خرَّ صريعاً في حادثة فجائية حربية.
»وقد نقل إلينا هذا الخبر الذي أشعل النار في أفئدتنا بالتليفون مساء أمس فلم نحصل على أكثر من هذه التفاصيل، الخ».
وفي الفقرة الأخيرة من هذا التعليق يقول السيد حداد: «إنه لخطب جلل. إنها لمصيبة لا تحتمل…».
وكان صاحب السمير قد سبق إلى إعلان الخبر وإعلان التفجع فنشر في عددها الصادر في 18 مارس/أذار في باب «أخبار محلية» وبعنوان «فقيد الصبا، يا للجيعة» تعليقاً بدأه هكذا:
روّعنا البرق في هذا الصباح بخبر وقع علينا وقوع الصاعقة فزلزل منا القوى. وهو وفاة الفتى الذي كنا نتوقع له مستقبلاً باهراً في عالم الجندية لذكائه وبراعته وحماسته وتفوّقه في ضروب الرماية والمسابقة وهو المأسوف على شبابه النضير وأدبه الوفير المرحوم.
»لويس ناصيف «جونيور»
»نجل صديقنا التاجر البارز في هويلن، وست فرجينيا، لويس ناصيف وقرينته المهذبة السيدة شهربان الذي مات في المعسكر، الخ».
وبعد أن يحكي كيفية تطوع الفقيد وهو وحيد والديه ويشير إلى نعيه يقول:
»هذا هو الخبر الذي نكتبه بيد مرتجفة ونفس حزينة مضطربة… وإننا لا ندري بأي الكلمات نقدر أن نعزّي أبويه وجدّيه. فإن هذا الخطب من الخطوب التي تعقل الألسن والأقلام وتترك المرء كالمصعوق».
والصحيفتان التباريتان في التفجع نشرتا رسم الشاب الفقيد أكثر من مرة وتفردت السمير بنشره ثانية مكبراً.
والمقابل بين التعليقين يجد بينهما ارتباطاً وثيقاً في الأسلوب وتجانساً في الغاية.
فهما مكتوبان بعبارات أدبية تقليدية وليس بشعور حي.
والغاية منهما التزلف إلى والد الفقيد، «التاجر الكبير» بتضخيم المصيبة بفقد وحيده وإكسابها صفة عامة لا محل ولا مبرر لها. ومن هذه الناحية فاق السيد حداد مبالغة أبي ماضي، حتى أنه عيّن، بدون الاستناد إلى خبر ما، أنّ الجالية في نيويورك «والجوالي السورية العديدة قد صعقت»! واجتمع الإثنان على وصف الفقيد بأوصاف المفردات القاموسية كالذكاء والبراعة والحماسة التي أوردها أبو ماضي وأضاف إليها السيد حداد الإقدام والوطنية والمروءة. وإيراد هذه الأوصاف العمومية بهذا التوارد من غير تعيين شيء خصوصي يدل على أنّ لغة المفردات القاموسية هي التي تكلمت، لا لغة الشعور الحي.
المتأمل في ارتجاف يد أبي ماضي وتصوره وفاة إبن صديقه أنها «خطب من الخطوب التي تعقل الألسن والأقلام وتترك المرء كالمصعوق» وفي قول صاحب السائح إنّ الجالية في نيويورك والجوالي السورية العديدة «قد صعقت» للخطب الجلل والمصيبة التي لا تحتمل يقول في نفسه:
ماذا أبقى هذان «الأديبان» لقادة الأمم وأبطال المعارك الفكرية والحربية الفاصلة في التاريخ؟
لا تصدّق أيها القارىء كل هذا الخلط الذي اجتهد ذانك الصحافيان اللذان اتخذا الصحافة ذريعة لكسب العيش من أهون الطرق ولفرض ذاتيهما على الجالية السورية في الولايات المتحدة. فحقيقة الأمر ليست كما يحاولان تصويرها. إنها أبسط كثيراً من ذلك وتتلخص في هذه الأسطر القليلة:
توفي في هويلن، وست فرجينيا، شاب وحيد لأبيه التاجر صديق صاحبي السمير والسائح وكان ينتظر أن يكون من رجال المجتمع الجيدين. فلما بلغ الخبر أصدقاء أبيه شعروا مع والديه بالحزن لفقده وعظم المصيبة الخصوصية عليهما وتمنّوا لهما الصبر الجميل.
لم يكن هنالك خطب عام، يعقل الألسن والأقلام، بل لم يكن هنالك ما يعقل قلم أبي ماضي نفسه، الذي انطلق يجري بسهولته المعتادة في هذه «المناسبات» حتى دبج ما يزيد على عامود من جريدته «الكبرى» مع أنّ الوفاة حادث من الحوادث العادية.
ولم يكن هنالك «مصيبة لا تحتمل» صعقت لها «الجوالي السورية العديدة». ولم تجرِ في جالية نيويورك ولا في غيرها من الجوالي احتفالات تأبينية تكسب المصيبة الخصوصية صفة عمومية اجتهد صحافياً «الرابطة القلمية» في أكسابا إياها رياءً ومن غير استحقاق.
إننا لو أردنا تحليل كل الهفت الذي ساقه صاحبا السمير والسائح في صدد وفاة أحد أبناء السوريين في حادث عارض لضاق نطاق هذا العدد كله عن استيعابه فنكتفي بما تقدم.
وهو إذا أضيف إلى الأمثلة السابقة من كتابات أبي ماضي وحداد كوّن معها مجموعة تدل على نوع الأدب الذي يماسه هذان المهاجران المنتسبان إلى «الرابطة القلمية».
ولما كانت «الرابطة القلمية» جعلت معظم همّها في مكافحة التدجيل الأدبي والمبالغات السخيفة التي تشوّه جمال البساطة وروعة الحقيقة، فإننا نحكم على السيدين إيليا أبي ماضي وعبد المسيح حداد بخيانة الثورة التي أعلنتها «الرابطة القلمية» على التقليد والجمود الأدبيين وبالخروج عى صفة «الرابطة القلمية» التي يتبجحان بالانتماء إليها.
وحُكْمنا عليهما بالخيانة للرابطة الأدبية التي جمعتهما بالأدباء الذين توخوا القضاء على الأدب اللفظي الباطل مدعوم ليس فقط بالأمثلة التي قدمناها، بل بطائفة كبيرة من نوعها يضيق المقام عن تعدادها، منها قصائد عديدة لأبي ماضي وتآبين ومراثي له وللسيد حداد ولغيرهما وهي محشوة بالألفاظ الجامدة والمعاني الميتة التي لا تنطبق على الحياة ولا على الفن الراقي ولا على المقام المقولة فيه.
هذا ما صارت إليه «الرابطة القلمية» في نيويورك بفضل السيدين إيليا أبي ماضي وعبد المسيح حداد وأمثالهما. وإذا كان السيد حداد قد خان الغرض الأدبي للجمعية التي يزعم أنّ جريدته لسان حالها.
فهل يمكن أن نطالبه بالأمانة لمنظمة لا ينتمي إليها ولا يعرف شيئاً عن حقيقتها الكبرى التي تتناول المجتمع وجميع قضاياه الاجتماعية ــــ الاقتصادية؟
كل ما يريده هؤلاء التجار في الأدب والصحافة، هو أن لا ينخسف نورهم وتكسد بضاعتهم وتسد أبواب التدجيل في وجوههم، فلذلك يحاولون ثلم صيت الحركة السورية القومية الاجتماعية ورجالها، وتسميم الأفكار ضد نهضتها الأدبية الإيجابية المنتجة.
ولكن ساء فألهم! فهم ليسوا في ذلك إلا كالباحث عن حتفه بظلفه. فبمحاولتهم الطعن في الحركة القومية الاجتماعية يخرقون ستار مثالبهم، ويبدون سفاهتهم وحماقتهم وانحطاط أدبهم فيفضحون سفوليتهم وجهالاتهم ويرتدّ كيدهم في نحرهم.
ولا نظننا نحتاج لغير هذا التعليق المستعجل لردّ افتراءاتهم. ولكن قد نعود إليهم إذا انفسح لنا المجال لدرس بعض تطورات الآداب والصحافة بين السوريين المغتربين، وحين ندرس العوامل التي تعمل على إضعاف الروح القومية في أوساطهم والقضاء على رابطتهم الجنسية.
إنهم يحاولون رمي أصحاب العهد الجديد والتفكير الجديد في الاجتماع والاقتصاد والسياسة والثقافة والأدب والفن بالمثالب التي انطوت عليها نفوسهم.
ولكنهم يفعلون ذلك دساً وافتراءً وغشاً لأنهم جبناء رعاديد لا ثقة لهم بأدبهم ولا بنفوسهم ولا بعلمهم. ولذلك تراهم يهربون من كل نقاش يذهب بالموضوع إلى الأساس، أيّاً كان نوعه، أدبياً أم سياسياً أم اجتماعياً أو غير ذلك. فعند كل مجابهة من قِبل السوريين القوميين الاجتماعيين يشعرون بعجزهم عن الصمود فيها يلجأون إلى ستار النزوانية. والخنزوانية وحدها تكفي مثلبة لما يدّعون من الأدب والعلم.
إنهم يرمون أنطون سعاده وحركته القومية الاجتماعية من بعيد، ويهربون حالما يبرز إليهم أحد من رجال الحركة التي يقودها أنطون سعاده. فيختبئون ويتربصون بسعاده وحركته الدوائر، عليهم دوائر السوء!

إنهم لو وجدوا في أنطون سعاده منكشفاً قدر «مغرز إبرة» لما تراجعوا ولا ادّعوا شيئاً من الكبرياء الفارغة التي يحتمون بها، بل لكانوا تواقعوا عليه وأعلموا فيه خناجر غدرهم وسهام حسدهم وحراب أنانيتهم، كما هو شأنهم مع المستضعفين الخاملين.
ولكنهم أيقنوا أنه لا مطمع في أنطون سعاده فتظاهروا «بالترفع وعدم الحفول والحرص على الوقت الثمين» وليس هذا شأنهم مع المستضعفين الذين يجدون من أنفسهم القدرة على الصولة عليهم. فهذا السيد أبي ماضي، الذي وجد أنه أكبر من أن يجول مع الزوبعة في بحث الشعر وحقيقته، وهو بحث ثقافي جليل فيه توسيع أفق الفن وترقية النظرة إليه، لم يجد نفسه أكبر من أن يرسل المقالات دراكاً ضد السيد سلوم مكرزل الكثير المنكشفات البادي المقاتل وكل ما فعل السيد مكرزل أنه تعرّض لتسمية اللجنة السورية التي تألفت لجمع تبرعات الجالية السورية لمساعدة الصليب الأحمر الأميركاني وقال بوجوب إضافة إسم لبنان إلى الجمعية اعترافاً بانفصاله عن جسم الوطن السوري، ولو راجع صاحب السمير نفسه لوجد أنه شريك للسيد مكرزل في مسألة الانفصال اللبناني. ففي ما نثره ونظمه أبو ماضي شواهد كثيرة على أنه يعترف بانفصال لبنان عن جسم الوطن السوري.
فالنقطة التي تمسّك بها أبو ماضي ليستظهر على مكرزل ويظهر بمظهر البطل في قضية كانت قد انتصرت وكان انتصارها محتماً هي نقطة سياسية ظرفية لا نقطة مبدأية ثابتة.
فمن هذه الجهة، يقدر أبو ماضي، بدون أقل غلط، أن يسدِّد المطاعن التي وجّهها إلى السيد مكرزل إليه هو نفسه، لأنه في قضية المبادىء أقل من مرتبة الصفر في الأرقام. فهو يوماً عربي ويوماً آخر سوري ويوماً غيره سوري لبناني ويوماً بعده لبناني صرف، أو هو عربي مع العروبيين وسوري مع السوريين ولبناني مع اللبنانيين، وينطبق عليه ما قال زميله حداد صاحب السائح، أي أنه يماشي الأكثرية لا فرق بين أن تكون على ضلال وأن تكون على هدى، وأنه يعدّ المبادىء والمذاهب الاجتماعية أزياء وقتية جميلة كلما لبقت. فاليوم يلبق هذا الزي لأنه يوافق الحالة الإقليمية وغداً يلبق زي آخر!

وقد جارى أبا ماضي في قضية تسمية اللجنة السورية المشار إليها لسيد عبد المسيح حداد العروبي الذي لا يعترف بأمة أو جنسية سورية إلا حين يكون له نفع، ووجد وقتاً للحفول بأقوال السيد مكرزل في كيفية تسمية اللجنة المشار إليها!

ولو كان السيدان أبي ماضي وحداد على شيء من الأدب الصحيح والثقافة الراسخة لكان يجب أن نعجب من دفاعهما عن تسمية جنسية ينكرانها في «أدبهما» كل يوم تقريباً. أما وهما كما ظهر أمرهما من التدجيل والشعوذة، فلا سبيل إلى العجب.

أنطون سعاده
الزوبعة، بيونس آيرس،

العدد 43، 1/5/1942 ــــ العدد 45، 1/6/1942

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير