ذكرى الوطن والأهل – شعر منثور

سلام على الوطن الحي إذا كان الوطن حياً.
سلام على الوطن الميت إذا كان الوطن ميتاً.
سلام على الأهل أحياءً.
سلام على الأهل أمواتاً.
سلام على ربوع أبصرْتُ فيها نور الحياة للمرة الأولى.
ربوع في ظلال خمائلها نَمَوْت وتحت سمائها ترعرعت.
ربوع تشرّبَتْ نفسي أنفاسها فأحببتها من كل قلبي ومن كل جوارحي.
ربوع فارقتها مفارقاً فيها آمالاً هي شطر من نفسي وقسم من حياتي.
ربوع تركْتُ بين هضباتها وأوديتها دمعات وابتسامات وتركَتْ بقلبي غصّات أليمات.
سلام امتزجت عباراته بالعَبَرات وتمازجت ألفاظه بالزفرات ترجعه النفس مع تموجات النسيم تأوهات وتصعده الروح بين طيات الأثير تنهدات.
وهل تخبىء الغربة للغريب غير غصّات الذكرى وأنّات الحنين؟
ولكن هل كل بعيد عن وطنه غريب؟ وهل كل غريب مشتاق؟
يستوطن الناس غريب الأوطان وليس لي إلا وطن ويذيب الناس هوى الحسان ويذيبني حب الوطن.
تلك المعاهد ألا تزال زاهية؟
تلك الخمائل ألا تزال شامخة؟
تلك الرياض ألا تزال زاهرة؟
تلك المنازل ألا تزال عامرة؟
تلك المياه ألا تزال جارية؟
تلك المناهل ألا تزال متدفقة؟
تلك الأنهر ألا تزال متفجرة؟
والأهل… هل لا يزالون في النعيم رافلين أم خانهم القدر وبرتهم الغصّات فأصبحوا بالمذلة متسربلين وفي القبور المظلمة الرهيبة ثاوين؟
ماتوا! ماتوا جاثين على ركبهم يضرعون إلى الموت بقلوب حارة ليخلصهم من الحياة!
ماتوا بعد أن أماتهم الشقاء مرات.
ماتوا وقلوبهم سوداء كالفحم وألسنتهم جافة كالحطب.
ذووا وسقطوا كثمر قبل أوانه وكأوراق الخريف ارتعشوا واندثروا.
قضوا في نفوسهم من جور الإنسان على الإنسان ما حارت فيه العقول وعجزت عن إدراكه الأذهان.
ذهبوا! ذهبوا من شيوخ وعجائز وفتيان وعذارى.
كلهم طاهر وكلهم بريء.
لم يرتكبوا سوءاً ولم يتحدثوا بالشر.
ذهبوا حاملين من الدنيا آلاماً وأوجاعاً.
ذهبوا تاركين آمالاً وتأملات.
رقدوا وضمتهم أرض الوطن، الذي أحبوه حتى الموت، إلى أحشائها فليرقدوا بسلام.
تلك مأساة تاريخية مثّل فيها الجَور دوره أيّما تمثيل.
تلك فاجعة مجانية لوجه الله تعالى وإنّ من الأمور المجانية في العالم فاجعات مؤلمات أجل يا أخي هكذا شاء القدر، وهكذا كان ولم يبقَ لنا من آثار تلك المأساة غير قبور صامتة يحرسها الموت الرهيب، وتظللها رهبة الأبدية، فمن أين للبشر أن يزيلوا قناع الموت عن أسرار القبور؟
لو أتيح لك الوقوف على تلك الأسرار لفقهت حينئذٍ كيف يكون شقاء الأوطان وجور الإنسان على الإنسان.
القبور صامتة لا تتكلم ولكن الآثار تدل على الشقاء الذي قاساه الأهل في الحياة فاذهب يا أخي إلى الآثار.
إلى المنازل المتهدمة والبيوت الخاوية.
سائل الأطمار البالية وسائر البقايا الباقية وهي تُطلِعك على بعض الحقيقة الجارحة.
أما أنا وأنت يا أخي فقد تركنا الوطن، وهجرنا الأهل وضربنا في مجاهل الأرض كل مضرب على أمل أن نعمل على إعلاء الوطن وإحياء الأهل.
سِرْنا وجددنا في السير بعد أن ملأنا صدور الأهل آمالاً، وكان حب الوطن يزيدنا نشاطاً ومحبة الأهل تزيدنا قوة.
سِرْنا ورابطة الوطنية تجمع بيننا، وروح الأخوّة توحّد مساعينا، فما بالي الآن أرى أنّ الغربة تضع بيني وبينك حاجزاً صلباً فلا أنت معي ولا أنا معك لا تشعر بما بي ولا أشعر بما بك.
سرت أنا وكنت التفت إلى الوراء حيث تركت قوماً هم لحم من لحمي ودم من دمي أما أنت فسرت ولم تعد تلتفت كأنه لم يعد هنالك ما يهمك الالتفات إليه.
ذلَّ الوطن ومات الأهل وأنت لا تزال مجدّاً في سيرك لا تلتفت إلى الوراء فهل يا ترى انقلبت المحبة التي في قلبك إلى بغض أم تغيّرت غاياتك من الوطنية إلى الأنانية ولم تعد تبالي بالوطن وأهله.
إذا كان الأمر كذلك فاذهب في سبيلك وسر في أنانيتك، فخلاص الوطن يأتي على غير يدك، أما أنا فأذهب في سبيلي وأسير في وطنيتي وأدير وجهي نحو الوطن الذي يحتاجني وأحتاجه.
وكما نادى حزقيال [37:9] الرياح الأربع لتأتي وتكسو العظام الجافة عصباً ولحماً كذلك أدعوها لتكسو عظام بني قومي الرميم وكما تحركت تلك العظام، واكتست لحماً وعصباً وانتصب الميت على قدميه رجلاً حياً، كذلك سوف تتحرك عظام وطني وتكتسي لحماً وعصباً، فينتصب على قدميه ويقف بين الأوطان الحية.
بيد أنني إذا كنت قد طلبت منك مرة ومرات أن تضع يدك في يدي فذلك ليس لأجلي، بل لأجلك أنت ولأجل الوطن والبقية الباقية من الأهل التي لا تزال تتبعنا بنواظرها من وراء البحار منتظرة منا فرجاً.
إذهب في سبيلك ودعني أذهب في سبيلي، فالوطن ينتظرني والأهل يترقبونني.
إذهب ولا تعد إليَّ إلا وقد غيّرت ما بنفسك.
أما أنا فثابت في محبتي لوطني، ومقيم على عهدي لأهلي أحياءً كانوا أم أمواتاً إلى النهاية.


أنطون سعاده
المجلة، سان باولو 
السنة 9، الجزء 2، 1/3/1923

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير