رئيس الحزب ينعى الأمين الرّاحل عصام المحايري

ينعى رئيس الحزب الأمين ربيع بنات إلى جميع السوريّين القوميّين الاجتماعيّين في الوطن وعبر الحدود وإلى الأصدقاء، الأمين عصام المحايري، الذي غَيَّبَه الموتُ أمس الثلاثاء، في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، عن عمر تجاوز المئة عام.

الأمين الراحل من مواليد العام 1921 في دمشق. درس المحاماة وانتمى إلى الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ عام 1944.

بعد استشهاد سعاده وبعد الانقلاب على حسني الزعيم، انتُخِبَ نائباً في الجمعيّة التّأسيسيّة وفي «مجلس الشّعب السّوريّ» عام 1949. وساهم بوضع الدّستور الأوّل للكيان الشّامي بعد الاستقلال.

اعتُقل النّائب المحايري بعد مؤامرة اغتيال العقيد عدنان المالكي في نيسان 1955، وبقي في السّجن حتى آذار 1963.

الأمين الرّاحل هو من القيادات التّاريخيّة للحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ، حيث قد بدأ حياته الحزبيّة في منفّذيّة دمشق، ثم عُيّنَ منفّذاً عاماً في دمشق وتدرّج بالعديد من المسؤوليات. عاد وانتُخِبَ رئيساً للحزب ولمجلسه الأعلى في الكثير من المحطّات التّاريخيّة على مدى ستّة عقود. نخسر برحيله وجهاً بارزاً من وجوه الحزب.

يصل جثمان الرّاحل إلى مطار بيروت يوم الخميس 16 حزيران، ويشيّع في دمشق يوم الجمعة 17 حزيران 2022.

أعمق التعازي لعائلته الصغيرة وعائلته الكبيرة، وللأمناء والرّفقاء ومجموع المحبّين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى