عمدة التربية والشباب: ندعو طلاب وأساتذة شعبنا إلى مواجهة سياسات التتريك


تدين عُمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي، إعلان نظام رجب أردوغان عن «افتتاح كلية طب ومعهد عال للعلوم الصحية يتبعان لجامعة العلوم الصحيّة في اسطنبول» في بلدة الراعي السوريّة المحتلّة في محافظة حلب، وإطلاق اسم تركي على البلدة ومحاولة طمس هويتها السورية المتجذّرة.

إن سياسة التتريك التي ينتهجها النظام الإخواني على الأراضي السورية المحتلّة حديثًا، في إدلب وعفرين وريف حلب الشمالي والشرقي وأجزاء من محافظتي الحسكة والقامشلي، وسياسة بناء المؤسسات التعليمية لتعليم اللّغة والمناهج التركية، وحظر تعليم المناهج السورية، تشبه ما قام به الاحتلال التركي خلال القرن الماضي في اسكندرونة وغيرها من المناطق المحتلة. كما تعكس نيّة النظام التركي ترسيخ وجوده وسلخ هذه البقع الجديدة من الأرض وتتريك سكانها السوريين، ويحرم آلاف الطلاب من الحصول على برامج التعليم الوطنية السورية وحقّهم في تعلّم لغتهم.

تدعو عمدة التربية والشّباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي، طلّاب وأساتذة شعبنا في المناطق المحتلّة إلى الصبر والصمود ومواجهة سياسات التتريك والتمسّك بالهويّة السورية، كما تدعو طلاب وأساتذة شعبنا في كل مكان إلى التضامن مع زملائهم والتعبير عن رفضهم لسياسات التتريك وعقد العزم على تحرير كلّ شبرٍ من أرضنا المحتلة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير