مديريّة لبّايا تحتفل بآذار وعُمدة الدّفاع تُكرّم المناضل علي فضّة: إلى دبّ النفير والتمسّك بالمؤسّسة

أقامت مديريّة لبّايا التابعة لمنفّذيّة البقاع الغربي في الحزب السّوريّ القومي الاجتماعي إحياءً لذكرى الأوّل من آذار، وكان تكريم من عمدة الدّفاع للرّفيق المناضل علي يوسف فضّة، أحد قدامى الرّفقاء المؤسّسين لنسور الزوبعة، خلال المناسبة.

وقد حضر الاحتفال وكيل عميد الماليّة لشؤون التّخطيط المالي، مدير مديريّة لبّايا، الرّفيق علاء ضاهر، الرّفيق خليل حيدر ممثّلًا عُمدة الدّفاع، منفّذ عام راشيّا الرّفيق خالد ريدان، أعضاء هيئات منفّذيّات ومديريّات البقاع الغربيّ، سحمر، مشغرة، بيروت والمتن الجنوبيّ، إضافةً إلى حشد من القوميّين الاجتماعيّين.

قدّمت للمناسبة مفوّضة العمل والشّؤون الاجتماعيّة في المديريّة الرّفيقة عُلا عبد القادر، فافتتحت الاحتفال بالنشيد القوميّ ورحّبت بالحضور ذاكرةً دلالات المناسبة، كما استحضرت الكثير من قِيم الحقّ والخير والجمال الّتي يعمل القوميّون الاجتماعيّون في سبيلها وعلى هديها.

وباسم عُمدة الدّفاع، تحدّث الرّفيق خليل حيدر عن مناسبة الأوّل من آذار محتفيًا بالرفيق المُكَرَّم علي فضة، فتناول مسيرته النضاليّة قائلًا إنّه “واجه أعداء أمّتنا منذ 1973، وكان حاضرًا في كلّ ساحات الوغى، من العرقوب حتى صنّين”.

وإذ أشار حيدر إلى أنّ الرفيق فضّة كان من الأبطال الذين أسرهم العدوّ الغاصب في العام 1983 في سجن عتليت، أكّد أنّه بعد تحريره في عمليّة تبادل الأسرى تابع مسيرته النضاليّة.

وتابع متحدّثًا عن استشراف الزّعيم للأطماع الأجنبيّة في بلادنا، فنوّه بقرار مواجهة هذه الأطماع الآن: “هذا القرار الذي يتجلّى باستمرار الدّفاع عن شامنا، بقيادة حكيمة رمزها الرّئيس الأسد، وبدماء شهداء الجيش العربيّ السوريّ الذي امتزجت دماؤه بدماء السوريّين القوميّين الاجتماعيّين، ذودًا عن أرضنا الحبيبة”.

كما استذكر الرّفيق حيدر تاريخ شعبنا البطوليّ الزاخر بالاستشهدايّين في مواجهة الذّلّ والاستيطان والاحتلال، وأكّد أنّ هذا هو نهج الحزب الحقيقيّ منذ أطلق الزّعيم نفير الجهاد المقدّس في سبيل فلسطين، مُطلقًا نداءه إلى القوميّين بالقول: “إنّ حزبكم وعمدتكم، يدعوانكم اليوم أكثر من ذي قبل إلى دبّ النفير ورصّ الصّفوف في كلّ متّحداتنا، والالتفاف بقوّة والتمسّك بمؤسّستنا الحزبيّة أكثر، حتى ننتصر بحريّة أرضنا وشعبنا”.

بدوره، ألقى وكيل عميد المالية لشؤون التّخطيط الماليّ، مدير مديريّة لبّايا، الرّفيق علاء ضاهر كلمة المديريّة فاستهلّها بالحديث عن ذكرى آذار ورمزيّة قَسَم الزعامة الذي تمّ في هذه الذكرى، كما أشاد بإرادة القوميّين الاجتماعيّين التي تمثّلت بـ”إنقاذ حزبهم من ضلال المفسِدين، ومن عبث المنتفعين، ومن ضجيج الخاملين”.

كما أكّد ضاهر أن “لا عودة إلى الخلف، بل تسامٍ إلى القمم، إلى صاحب العيد”، واستحضر تاريخ الرفيق علي يوسف فضّة (أبو فؤاد) الزّاخر بالنضال والتفاني منذ انتمائه إلى الحزب في العام 1969.

وألقى الرّفيق علي عبد القادر (مختار بلدة لبّايا) كلمة القومييّن الاجتماعيّين، تحدّث فيها عن أهميّة المناسبة ومعانيها، لافتًا إلى دور القوميّين النهضويّ رغم كلّ الظروف والمِحن.

وفي ختام الاحتفال قدّم الرّفيق خليل حيدر درعًا تكريميًّا للرّفيق علي فضّة باسم عُمدة الدّفاع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير