ندوة في بعلبك بعنوان الأزمة الراهنة

أقامت منفذية بعلبك في الحزب السوري القومي الإجتماعي، ندوة بعنوان “الأزمة الراهنة، من نهب الثروات العامة والخاصة إلى نهب الثروات القومية” في صالة فينوس بعلبك حاضر فيها الخبير الإقتصادي والمالي الرفيق الدكتور بشير المر بحضور حضرة منفذ عام بعلبك الرفيق عبدو الحسيني وهيئة المنفذية وعضو المجلس الأعلى الأمين إياد المعلوف وممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية ورؤساء بلديات وفاعليات ثقافية واجتماعية وتربوية .
استهلت الندوة بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الحزب السوري القومي الاجتماعي، ثم الوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء المقاومة في فلسطين.
عرف الأمين حيدر عثمان المحاضر ثم مقدمة حول الوضع الذي وصل اليه لبنان واللبنانيون، في زمن الفوضى والفساد وانتشار التجويع والقمع وسرقة اموال اللبنانيين ونهب اموال الدولة، وغياب الكبار عن الساحة
وتناول الامين عثمان تاريخ الحزب ونضالاته ودوره .

ثم بدأ الرفيق بشير المحاضرة معتبرا” أن أسباب الأزمة الراهنة ليست بالأساس مالية ولا اقتصادية بل جيوسياسية، مًعَدٌ لها منذ سنوات، أداتها الفساد السياسي والمصرفي، نجحت في إحداث قبضةٍ حديدية على مفاصل الاقتصاد اللبناني، في عمليةٍ موصوفة تورطت بها المصارف، مِن توزيع أرباح وفوائد من أموال المودعين لمساهمي المصارف وبعض النافذين وتحويلها إلى الخارج، ومن تلاعب بأسعار الصرف، أحدثت أزمة معيشية خانقة وتَغيُرات هيكلية في البُنية الاجتماعية، ونجحت من خلالها الضغوط الخارجية في تحقيق خرق في ملف ترسيم الحدود، أكثر ما يُخشى منه، في غياب الضوابط القانونية والشفافية حول عقود الشركات والشراكات، هو تبديد الثروات النفطية الكامنة على نفس منوال الأموال العامة والخاصة التي تمَّ نهبها وإعادة تَدويرها إلى الخارج.

وبعد انتهاء المحاضرة فتح باب الحوار مع الحضور.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى