أخبار صغيرة

توفي في البرازيل السيد شكري الخوري صاحب جريدة أبو الهول المحتجبة، ومؤلف يا حسرتي عليك يا زعيتر، وقصص أخرى.

كان الصحافي المتوفى ذا ذوق لا بأس به في الأدب الشعبي.
ولو بقي في هذا الميدان لكان أدّى أحسن ما يمكنه تأديته.
فهو رجل غير متعلم وغير دارس دروساً أساسية في موضوع من المواضيع أو علم من العلوم.
وعبارته اللغوية اكتسبها بالممارسة، ولكنه مع فقره في ذلك أقدم على الصحافة ودخل المواضيع السياسية غير مهتدٍ بهدى معلم أو قائد أو خبير.
واستمالته السياسة الفرنسية لتأييد أغراضها في سورية.
فبعد أن كان سورية في شعوره الوطني صار متلبنناً يدعو في جريدته إلى الانقسام والانفصال اللبناني. وكان أحد الذين أذكوا نار الفتنة في النزالة السورية في البرازيل التي نشبت بسبب محاولة تغيير إسم المستشفى السوري، وإبدال إسم المستشفى السوري اللبناني به وكانت نتيجتها الأخيرة بقاء بناء المستشفى خاوياً خالياً مدة طويلة إلى أن أصدرت حكومة ولاية سان باولو قراراً بامتلاكه.

كان شكري الخوري على اتصال وثيق بالقنصلية الفرنسية في سان باولو، يعمل بإيعازها، وشاع في النزالة أنه كان يقبض المساعدات المالية من فرنسة ليستمر في دعاوته التي وافقت هوى في نفسه، وكانت عاقبتها الضرر الاجتماعي ــــ السياسي للمجموع السوري في البرازيل.

 أنطون سعاده
الزوبعة، بيونس آيرس،

العدد 52، 15/9/1942

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير