أزرق من مديريّة تلفيتا: للجهوزيّة التّامّة دفاعًا عن بلادنا في هذا الظّرف الخطير

حذَّر منفّذ عامّ القلمون الرّفيق رزق اللّه أزرق من أنّ “البلادَ تمرُّ بظرفٍ خطيرٍ يتطلّبُ من القومييّن الاجتماعييّن أن يكونوا حاضرينَ للقيامِ بدورهم، كما كانوا يقومون به دائمًا في اللّحظات المصيريّة”. وحثَّ أزرق الرّفقاء في مديريّة تلفيتا، خلال حضوره احتفال المديريّة لمناسبة الأوّل من آذار، على “الجهوزيّة التّامّة للدفاع عن بلادنا الّتي تُعاني من حرب اقتصاديّة وجغرافيّة على حدّ سواء من خلال الحصار الجائر تحت عنوان قانون قيصر”.

وإذ لفت المُنفّذ العامّ إلى “مسؤوليّة حزبنا في رفع مستوى الوعي لدى شعبِنا إلى التّرابُط العُضويّ بين الحرب على سورية وبين الضّغوطات المعيشيّة القاسية الّتي يرزحُ المواطنون تحت أعبائها”، ذكّرَ بأنّ “سبب هذه الحرب هو دور سورية كرأس حربة في الدّفاع عن القضيّة القوميّة لا سيّما وأنّ الدّولة السّوريّة بقيادتها وجيشها تمنعُ الاحتلالَين التُّركيّ والإسرائيليّ من تنفيذ مخطّطاتهما”.

بدوره أكّد مدير مديريّة تلفيتا الرّفيق منير شديد أنّ “الرّفقاء في هذا المُتّحد الحزبيّ جاهزون، كما كلّ القومييّن الاجتماعييّن، لبذل أغلى ما عندهم من أجل عزّة بلادهم وسلامتها”. وبعد أن تلا شديد بيان عمدة الإذاعة لمناسبة الأوّل من آذار، ألقى الرّفيق حسن الصّالح كلمةً شرحَ فيها معاني هذه المناسبة “الّتي تُشكّل حافزًا لتجديد التّعاقد مع سعاده والعهد بمتابعة مسيرة الكفاح والمحافظة على أمّتنا واستقلالها وسيادتها على نفسها”.

كذلك حضر الاحتفال ناظر الإذاعة الرّفيق وليد أزرق وناظر التّدريب الرّفيق محمد وسيم ياسمينة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير