الإستشهادي مالك وهبي

وتنفيذًا للعهد الذي قطعته عروس الجنوب، الشهيدة سناء محيدلي، بأنّها ليست الأخيرة، قام نسر البقاع الشهيد البطل الرفيق مالك وهبي، مواليد العام 1966 من بلدة النبي عثمان في البقاع، في الساعة السادسة والربع من مساء يوم السبت في 20 نيسان 1985، بعمليّة استشهاديّة بطوليّة باقتحامه قافلة لجنود العدو اليهوديّ، مؤلّفة من أربع ملّالات مُجنزرة وأربع شاحنات وسيّارتَيّ جيب، وذلك بشاحنة مجهّزة بألف كلغ من مادة “ت.أن.ت” على مدخل جسر القاسميّة الشرقيّ بين صيدا وصور، ممّا أدّى إلى مقتل وجرح جميع أفراد الدوريّة وتدمير الآليّات الصهيونيّة.


وقد تعمّد الكيان اليهوديّ التعتيم على العمليّة الاستشهاديّة في البدء، لكنّه اعترف في ما بعد بالعمليّة، وقال إنّ منفّذها “إرهابيّ ينتمي إلى الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ”، وإنّ “العمليّة أدّت إلى تدمير سيّارة نقل سافاري تقلّ 24 عنصرًا”. وقال شهود عيان في المنطقة، إنّ الانفجار سُمع في المنطقة كلّها، وإنّ طائرات الـ”هيليوكوبتر” بدأت بالعمل ليل نهار لإخلاء القتلى والجرحى، وقد قطعت “إسرائيل” المرور في المنطقة حتّى انسحابها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى