الجولان ينبض بنسيم سوريّ مهما عَلَت تُرّهات الظّلاميّين

إذا لم تكونوا أنتم أحرارًا من أمّة حرّة، فحرّيّات الأمم عارٌ عليكم.

سعاده


في الذّكرى ال 39 لانتفاضة الهويّة لأبناء شعبنا في الجولان السّوريّ المحتلّ، وال53 لاحتلاله، ومع استفحال محاولات طمس الانتماء الّتي يمارسها العدوّ الإسرائيليّ جهارًا، وفي ظلّ الغطاء الدّوليّ السّياسيّ الأميركانيّ لقرار الضّمّ، وتضييق الخناق الاجتماعيّ على الجولانيّين، وكَمّ أفواه المناضلين، واسترسال العدوّ في ممارساته القمعيّة. يؤكّد الحزب السّوريّ القوميّ الإجتماعيّ وقوفه إلى جانب شعبنا في الجولان، بما فيه وحدة المصير والهويّة، ويُثني على صمود الجولانيّين في التّصدّي للاحتلال في شتّى المجالات، وتمسّكهم بهويّتهم السّوريّة، ودعمهم للدولة السّوريّة والجيش العربيّ السّوريّ في وجه الحرب الكونيّة على الشّام. كما يشجب الحزب محاولات التّذاكي السّياسيّ المنتَهج من قبل الصّهاينة بدعم أمريكانيّ فاضح في المحافل الدّوليّة، بالتّزامن مع الممارسات الهمجيّة الّتي يقوم بها الاحتلال تجاه الجولان شعبًا وأرضًا. هذا ويرى الحزب في سلوك العدوّ، تأكيدًا على مشروعيّة المقاومة السّياسيّة والعسكريّة في مواجهة الصّهاينة وأدواتهم في بلادنا، ونحيّي شعبنا الثابتّ على موقفه الرّافض للاحتلال والمتمسّك بحقيقته السّوريّة، كما ندعو القوميِّين الاجتماعيِّين إلى الجهوزيّة الدّائمة لمجابهة مطامع العدوّ وتربّصاته ببلادنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير