الحزب يشيّع الرّفيقة حياة الحويّك عطيّة والرّئيس يمنحها وسام “العطاء والإبداع”

شيّع الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ بعد ظهر اليوم الرّفيقة المناضلة حياة الحويّك عطيّة بمأتم حزبيّ مهيب حضره رئيس المجلس الأعلى الأمين عامر التّل، عميد الإذاعة الرّفيق تمّوز قنيزح، عضو المجلس الأعلى الأمين أسعد خبّاز، وكيل عميد الإقتصاد الأمين خالد عبداللّه، عضو المحكمة الحزبيّة الأمين إيلي عون، الأمينان ميشال الحاج وزهير الحكيم،، منفّذ عامّ البترون الرّفيق وهيب نصّار، منفّذ عام الكورة الرّفيق هنيبعل كرم،عضو المكتب السّياسيّ الرّفيق كفاح الفاضل فعاليّات اجتماعيّة وسياسيّة ومحلّية من المنطقة وحشد من الرّفقاء والمواطنين.

وألقى عميد الإذاعة كلمة استعرض فيها شمائل الرّاحلة المفعمة بالطّموح والنّضج والرّسوخ على العقيدة القوميّة الاجتماعيّة، والّتي بنت من نفسها باجتهادها ومعرفتها ومراكمتها الخبرات والتّجارب شخصيّة فريدة متمايزة، وقال: “حياة اسم على مسمّى، حياة فرضت حقيقتها على هذا الوجود”، مشيرًا إلى أنّها ليست كباقي النّساء اللّواتي يطالبن بما يسمّى “المساواة”، بل أنّها مارست تكاملَها مع الرّجل في عمليّة نهوض المجتمع، فقد آمنت بحقيقتها وترجمت إيمانها، وعملت لمجتمعها الواحد دون كلل أو ملل.

ورأى أنّ الرّاحلة برهنت بالعمل الدّؤوب أنّ المرأة والرّجل في المجتمع “مَلِكان متساويان” كما قال سعاده، ولفت إلى أنّ الرّاحلة أسّست مع الأمين الرّاحل بديع عطيّة عائلة قوميّة اجتماعيّة، حيث كانت المبادئ إيمانًا لهما ولعائلتهما وشعارًا لبيتهما.

وأضاف إنّ “الرّفيقة حياة منهل من الثّقافة والمعرفة وطاقة متدفّقة من الفكر النَيِّر كباحثة وناشطة في مجال الصّحافة والثّقافة والتّعليم الجامعيّ”، مؤكّدًا أنّ “الرّفيقة حياة لم تلعن العتمة، فهي قد أضاءت الكثير من الشموع لتبدّد الظلمة والظّلم، فنالت من حضرة رئيس الحزب الأمين ربيع بنات “وسام العطاء والإبداع”.

وألقى الأمين ميشال الحاج كلمة العائلة مشيدًا بجرأة الرّفيقة حياة ومعرفتها الواسعة، وشدّد على العلاقة المتينة الّتي كانت تجمعه بها وبعائلتها.

وكان للمطران منير خيراللّه كلمة تحدّث فيها عن وطنيّة الرّاحلة، والتزامها المسائل الوطنيّة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير