الحزب يُشيّع الدّكتور علي قانصوه بمأتم مركزيّ مهيب

النّفس الكريمة لا تكفّ عن العطاء. سعاده

شيّع الحزب السّوريّ القوميّ الإجتماعيّ ظهر اليوم، الرّفيق المناضل الدّكتور علي عقيل قانصوه عن عمر يناهز ال 67 عامًا، خطّها بنبراس الأمانة في ميادين الواجب الإجتماعيِّ، الإنسانيّ والقوميّ، إثر إصابته بفيروس كورونا أثناء ممارسة واجبه كطبيب، بحضور وفد حزبيّ مركزيّ، وفعاليّات اجتماعيّة وسياسيّة، ورئيس بلديّة الدّوير الأستاذ محمد قانصوه، ورفقاء ومواطنين من منفذيّة #النّبطيّة.

وقد أدّى التّحيّة الحزبيّة على جثمان الفقيد فصيل من قوّات نسور الزّوبعة، كما وُضِعَت أكاليل من الورود باسم دائرة الأطبّاء في عمدة العمل والشؤون الاجتماعية، ومنفذيّة النّبطيّة والوحدات الحزبيّة. وِلِد الرّفيق الرّاحل في الدّوير قضاء النّبطيّة عام 1954، وانتمى للنهضة عام 1976، مُعَنونًا حياته بمضامين قسمه، فكان المقاوم الثّابت في مواجهة الاحتلال، والقدوة الرّاسخة في تكاليفه الحزبيّة العديدة، كمدرّب في مخيّمات الطّلبة والأشبال، ومفوّضًا لمفوضيّة رومانية المستقلّة، وناظرًا للتدريب في منفذيّة النّبطيّة.إمتاز الرّفيق قانصوه برجاحة عقل بَصَمَت له حيّزًا فريدًا في مجتمعه ولدى القوميّين، فلم يتوانَ يومًا عن الاستجابة لنداء الواجب، حتّى ردّ وديعة الأمّة أثناء قيامه بدوره الوطنيّ في معركة مواجهة كورونا، مكرّسًا مع رفيقَيه الطّبيبين الرّاحلَين حوزيف الخوري وحسين خضر حمد، التّفاني في خدمة الإنسان في بلادنا، وبَذل الذّات في سبيل المجتمع والوطن.

وضمّ الوفد عضو المجلس الأعلى الأمين وسام قانصوه، عميد العمل والشّؤون الاجتماعيّة الرّفيق عبّاس حميّة، عميد عبر الحدود الرّفيق محمد فرحات، منفّذ عامّ النّبطيّة الأمين حسن حاوي، ناموس عُمدة العمل الرّفيق حافظ يزبك، رئيس دائرة أطبّاء الأسنان في الحزب الرّفيق محمد قبيسي، ومديري مديريّات منفذيّة النّبطيّة. برحيل الرّفيق الدّكتور علي قانصوه يفقِد الحزب طليعيًّا سبّاقًا للذود عن مجتمعه والصّراع في ميادين العطاء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى