العمال والبلاشفة


لا سبيل إلى الإنكار أنّ أعظم التجارب العمرانية العصرية هي التجربة التي تقوم بها روسية اليوم لوضع الشيوعية موضع التنفيذ في العالم. ومما لا شك فيه أنه لمّا كانت هذ التجربة الأولى من نوعها في العالم، كان من المعقول أن تكون مصحوبة بآلام ومقاساة شديدة، خصوصاً متى كانت البلاد التي تقوم بها بلاداً لم تعرف في دورٍ من أدوارها معنى الديموقراطية عملياً مثل روسية التي انتقلت من الدور الأوتوقراطي إلى الاشتياعية التي هي أبعد كثيراً من الديموقراطية وأبعد ما في الاشتراكية.


أنطون سعاده
المجلة، سان باولو 
السنة 10، الجزء 11، 1/12/1924

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير