حديث الزعيم إلى جريدة النهار


قلنا أمس إنّ المحقق وافق على إخلاء سبيل زعيم الحزب السوري القومي الأستاذ أنطون سعاده بالكفالة وقد خرج من السجن نهار السبت فكان بانتظاره على أبواب سجن الرمل عدد كبير من أعضاء الحزب الذين ساروا به بتظاهرة إلى دار السيد نعمه ثابت. وقد خطب الأستاذ سعاده بأعضاء حزبه فحثهم على مواصلة العمل في سبيل مبادىء الحزب إلى أن تتحقق أهدافه. وقد سأل أحد محرري النهار زعيم الحزب عن النتائج التي تركها السجن في نفسه فقال:

ـ إننا مستعدون للتضحية دائماً في سبيل المبدأ ولن يؤثر السجن في عقيدتنا ولا يبدل منها شيئاً.
وسأله المحرر إذا كان التحقيق الأخير قد كشف عن نواحٍ جديدة في الحزب فأجاب:

ـ نعم وهي أسرار قوة العقيدة التي لا تفنى ونبالة الغرض ونزاهة العمل القومي ومتانة سياسة الحزب الإيجابية التعميرية والقوى النفسية العاملة في نهضة الحزب.

وإنّ من دواعي الفخر للقضاء اللبناني أن يكون في عداد رجاله من هو مؤهل لفهم طبيعة النهضات القومية وتقدير العمل القومي النزيه. ويسرنا أن يكون التحقيق الثالث في قضية الحزب السوري القومي قد اثبت مرة أخرى نزاهة عمل الحزب وبطلان الإشاعات المختلفة التي لفقها خصومه وأعداؤه الرجعيون والنفعيون.

وإننا نرجو أن تكون هذه النتيجة التي وصل إليها التحقيق عاملاً يجعل تسهيل عمل الحزب الإصلاحي القومي أمراً يجدر بحكوماتنا القومية اتخاذه خطة دائمة…

أنطون سعاده

النهار، بيروت 15/5/1937

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير