خبر سياسي خطير

في برقية عن القدس بتاريخ 21 يناير/كانون الثاني الماضي أنه قد وصل إلى بيروت السيد فن هنتغ، أحد موظفي وزارة الخارجية الألمانية. وإنّ قدومه سورية كان بطريق تركية حيث اضطر إلى الانتظار بعض الوقت ليتاح له دخول البلاد السورية.

«الزوبعة» ــــ الخبر خطير يستحق كل اهتمام. فالسيد فن هنتغ يحمل رتبة «سفير الرَيخ» بدون سفارة معية. وهو يشغل وظيفة ناموس شؤون الشرق الأدنى في وزارة الخارجية. فزيارته سورية، لا بدّ أن تكون مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمشروع ألماني يتعلق بسورية والعراق.

ومما يجب عدم إغفاله هو أنّ مسألة نفط الموصل والجزيرة، من الأراضي السورية، في الأصل، لا تزال من المسائل التكنيكية التي تهم سياسة الريخ إلى حد بعيد.

وليس من المستبعد أن يكون فشل البعثة الإيطالية في سورية، في الوصول إلى نتيجة كبيرة لإيطالية، عائداً إلى انشغال الريخ عن تأييد موقف الحليفة الجنوبية التأييد الذي يعطي خطة إيطالية السياسية في الشرق الأدنى أهمية عظمى.

الزوبعة، بوينس آيرس،
العدد 13، 1/2/1941

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير