«سيدني» تحيي ذكرى استشهاد الزّعيم

أحيَت منفّذيّة سيدني في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ، ذكرى الثّامن من تمّوز في حفل أقامته في قاعة فيلاوود، بحضور وفد من حزب البعث ومن حزب المردة، إضافة لحشد من الرّفقاء والمواطنين.

عرّف الاحتفال ناموس المنفّذيّة الرّفيق مصطفى الأيّوبي، وأشار إلى أنّ كل من شارك في جريمة محاكمة الزّعيم الصّوريّة وإعدامه قد نفّذ أوامر يهوديّة.

ثمّ ألقى المواطن يوسف سلّوم كلمة الطّلبة حيث شرح فيها دورهم في نشر العقيدة كونهم نقطة الارتكاز.

وبعدها كانت كلمة لأصدقاء الحزب ألقاها الدّكتور عماد برّو دعى فيها القوميّين لممارسة دورهم البنّاء لأنّهم خشبة الخلاص للأمّة والوطن.

في الختام ألقى كلمة المنفّذيّة المنفّذ العام الرّفيق مهدي نزها أوضَح فيها أنّنا بأمسّ الحاجة في يومنا هذا إلى تعاليم الزّعيم المُنقذة لنا من حالة الجهل والتفكك والذل والتشرذم والانقسامات.

ثمّ توجّه بالكلامِ إلى القوميّين قائلاً إنّهم «أمل الامّة وسط الانهيار والتّشرذم».

كما تخلّل الحفل قصائد من وحي المناسبة ألقاها الشّاعر مارون طراد، وبدوي الحاج، إضافةً لحوار عن الزّعيم للزّهرتين ميلا الأيّوبي وكارن نزها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى