عمدة العمل: رفع الدّعم دفع متعمّد نحو الانفجار في لبنان

‏أيّها الشّعب اللّبنانيّ، ‏إنّ السّاعة لعصيبة وإنّ الفوضى لعظيمة! ‏في هذه السّاعة يكثر الّذين يريدون أن يستغلّوا غضبتك للحقّ ولكرامتك وأن يحوّلوها لمنفعتهم. فاتقِ المستغلين، ‏أصحاب البطولة الوهميّة. سعاده ⁩

تعتبر عمدة العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي، أن استمرار تحكّم رجال المصارف والمحتكرين بالسياسات الاقتصادية، والسياسات الحكومية الفاشلة في لبنان، وآخرها البدء التدريجي برفع الدعم عن السّلع الأساسية للمواطنين، كالخبز والدواء والوقود، مع تراجع القدرة الشرائية وقيمة الرواتب والأجور وفقدان الودائع والظروف الصحيّة القاهرة، هو دفعٌ متعمّد نحو انفجار شعبي حتمي يوصل إلى فوضى أهليّة عارمة في البلاد، يتحمّل مسؤوليتها كل من تعاقب على الحكم خلال العقود الثلاثة الماضية.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي يرفض أي رفع للدعم عن السلع الأساسية، خصوصًا الارتفاع الخطير بسعر ربطة الخبز، وتذرّع وزارة الاقتصاد بارتفاع أسعار القمح عالميًّا. بينما لم يعرف اللبنانيون كيف تمّ التصّرف بهبات الطّحين، لم تبذل وزارة الاقتصاد، وهي المسؤولة عن مكتب القمح والحبوب أي جهد للتعاون مع وزارة الزراعة تشجيعًا ودعمًا لزراعة القمح والحبوب هذا العام، لتعويض جزءٍ من النقص الحالي والمستقبلي في هذه السلع الاستراتيجية، مع تعثّر سلاسل الانتاج في الدول المصدّرة. حيث قامت الوزارة بدل ذلك، بالانصياع لكارتيل الحبوب وأصحاب الأفران برفع سعر الخبز وتهديد المواطنين بالجوع تهديدًا مباشرًا.

يرى الحزب أن الواقع الحالي، هو نتيجة للاستمرار بسياسات التخلّف والتخلّي عن السيادة الاقتصادية والاستغلال، باعتماد ثقافة الاستيراد وتبنّي النمط الاستهلاكي في اقتصاد مالي وهمي قائم على السمسرات والاحتكارات ومراكمة أرباح المصارف والاستدانة على حساب الدولة والغالبية من اللبنانيين، والتدمير الممنهج للقطاعات الانتاجية، الزراعية، الصناعية، العلمية والثقافية.

يدعو الحزب الحكومة إلى البدء بترشيد الدعم فورًا نحو الشرائح الأكثر حاجة، ووقف الهدر ومراكمة أرباح المحتكرين ووقف تحكّمهم بالسوق. كما يدعو القوى السياسية إلى عدم إلقاء اللّوم على حركة الشارع، لأنها نتيجة وليست سببًا وتملك كل عناصر الاستغلال الداخلي والخارجي لتتحوّل إلى فوضى، والتّوجّه بدل ذلك نحو معالجات جذرية سريعة، تقي لبنان شرّ المقبل من المخاطر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير