عمليّة حاجز الزّعترة ردّ على نهج الاستسلام ورسالة للعدوّ

يحيّي الحزبُ السّوريّ القومي الإجتماعي العمليةَ البطوليّة الّتي نفّذها فدائيّونَ من شعبنا في فلسطين، واستهدفت حاجزَ الزّعترة، التّابعِ لجيش الإحتلال جنوبَ مدينةِ نابلس. كما يبارك لفصائل شعبنا في فلسطين بمختلف أطيافها، التفافها حول هذه العمليّة وإعلان تأييدها، بما يؤمّن وحدة الموقف خلف المقا-ومة المسلّحة.

إنّ هذه العمليّة هي غيض من فيض في سياقِ حقّ شعبنا في الرّدّ على ممارساتِ الإحتلالِ اليوميّةِ وسياسةِ التّهجيرِ والقتلِ والفصلِ العنصريّ الّتي تمارسها “الدّولةُ اليهو-ديةُ” تجاه مدينة القدس وفلسطين وبلادنا بشكل عام، الّتي ترفضُ التّنازلَ عن سيادتها.

يؤكّد الحزب أنّ الكفاحَ المسلّحَ يُسقطُ أوهامَ المطبّعينَ وهو رسالةٌ مباشرة إلى المستسلمين الجبناء الّذين يهرولونَ لعقدِ الصّفقاتِ على حسابِ شعبنا ومصالحه.

كما يُثني الحزبُ السوريُّ القوميّ الإجتماعيّ على صمودِ شعبنا وإصرارهِ على الإستمرارِ بمواجهة العدو وأدواته رغمَ كلِّ الضّغوط والآلام، ويؤكّد على جهوزية القومييّن الإجتماعييّن الدّائمة لمقارعةِ العدوِّ باللّغة التي يفهمها، لغةُ القوّة والنار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير