عميد الإذاعة من مديرية الشويفات: لا بديل عن حزبنا في الفكر والنّهج والوعي

أقامت مديريّة الشّويفات التّابعة لمنفّذيّة الغرب في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ ندوة ثقافية يوم أمس الجمعة ألقاها عميد الإذاعة الرفيق تمّوز قنيزح، وحضرها الأمين وليد صعب، هيئة المديريّة، وعدد من الرفيقات والرّفقاء.

وعرض العميد الأسباب التي استدعت إنشاء الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ، سائلاً ما إذا انتفت الأسباب التي استدعت هذا التأسيس.

وقال العميد: “بعد 89 عاماً على التأسيس، نتأكّد أكثر من صحّة عقيدتنا وراهنية فكر سعاده. ونلمس كم كان استشرافه دقيقاً في جميع الأخطار الداخلية (النزعة الفردية، الجهل، العصبيات الطائفية والمذهبية والعائلية والعشائرية، ضياع الهويّة، الكيانيّة، الإثنيّة، العرقية، التبعية، الاستسلام، الخنوع)، كما في جميع الأخطار الخارجية (الخطة الصهيونية، الغول التركي الذي لا يشبع، الفكر الوهّابي، الأطماع الدولية، “الأمم المتحدة” التي يسيطر عليها الذين انتصروا في الحرب العالمية الثانية)”.

وتابع العميد إنّه “لم تنشأ حركةٌ واحدةٌ طوال تسعة عقود، يمكن أن تشكّلَ بديلاً لحزبنا في الفكر والنهج والوعي. وبمراجعةٍ موضوعيةٍ لتاريخِ حزبِنا الطويل الحافل بالانتصارات وبالانكسارات، نَجِدُ بأنّ العاملَ الأبرزَ الذي أعاقَ سيرَنا وأخّر نصرَنا وفوّت علينا العديدَ من الفرص الثمينة، هو النزعة الفردية”.

وأكّد أنّ المسؤوليات تجاه الأمّة تتزايد علينا، مع حرب الإبادة التي نتعرّض لها في أغلب كياناتنا.

وبعد المحاضرة أُفسِح المجال للحضور لطرح الأسئلة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى