كلمة الزعيم في رياق 23/4/1948

أشعر بسعادة عظيمة لوجودي في هذا البلد الطيب ـ سعادة خاصة لي، لأن رياق لم تخيب قط الأمل الذي وضع فيها لإنشاء عهد جديد لهذه الأمة، إذ في هذه المنطقة ابتدأ الحزب السوري القومي الاجتماعي في البقاع ومنها امتد إلى جميع أنحائه. (ويشير حضرة الزعيم بذلك إلى أنّ لرفيق يوسف الدبس هو أول من آمن بالحزب وونشره في أنحاء البقاع).

اذكر يوم رياق وقد دخلت إلى حانوت صغير رأيت فيه من الرجولة والعز الشيء الكثير واجتمعت فيه إلى عدد قليل من شباب رياق أكثرهم عمال وافتخر أنهم كانوا عمالاً ولا يزالون عمالاً حتى اليوم، فنحن جميعاً عمال لهذا الوطن (تصفيق وهتاف).

وبعد خمس عشرة سنة جهاد ومثابرة صارت رياق جيشاً صغيراً من جيوش النهضة القومية الاجتماعية، إنها كتيبة من ألوية الزوبعة الحمراء وجيش الانتصار للنهضة القومية الاجتماعية (تصفيق).

إنّ عهد الذل قد انقضى وقد وضعنا له حداً وابتدأنا عهد عز ومجد فتحناه بقوة إيماننا وسواعدنا، وسنبقى رجاله المتمكنين، نصونه إلى النهاية.

أهنئكم أيها الرفقاء، وأعتز بكم، فلتحيى رياق وليحيى القوميون الاجتماعيون!

النشرة الرسمية للحركة القومية الاجتماعية، بيروت، المجلد

العدد 9، 1/5/1948

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير