لمنع أيّ استغلال سياسيّ أو إنسانيّ في ملفِّ النّازحين

زار وفدٌ من عمدة العمل والشّؤون الاجتماعيّة في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ يرأسه العميد عبّاس حميّة، وزير الشّؤون الاجتماعيّة في لبنان الدّكتور رمزي مشرفيّة. وبحث الجانبان في آخر تطوّرات أزمة النّازحين في لبنان وأهميّة التّنسيق الكامل مع الحكومة السّوريّة، لا سيّما بعد زيارة الوزير الأخيرة إلى دمشق ولقاءاته بوزير الخارجيّة والمغتربين الدّكتور فيصل المقداد ووزير الإدارة المحليّة حسين مخلوف والمسؤولين الآخرين.


وإذ أكّد الطّرفان على حتميّة وقف معاناة النّازحين وعودتهم إلى بيوتهم، تحدّث مشرفيّة عن الاهتمام الكبير الّذي وجده في دمشق ورغبة القيادة والحكومة السّوريّة في إنهاء هذا الملفّ الإنسانيّ السّياسيّ المزمن وتسهيل عودة النّازحين. بدوره، ثمّن حميّة الزّيارت المتكرّرة لمشرفيّة إلى دمشق، مشيرًا إلى ضرورة منع أيّ استغلال سياسيّ محليّ أو خارجيّ للأزمة وقطع الطّريق على المحرّضين وأصحاب الفتن في لبنان الّذين يسعون إلى زجّ النّازحين في آتون الأزمة اللّبنانيّة.


كذلك تداول الطّرفان في الظّروف العصيبة الّتي يمرّ بها لبنان، ودور وزارة الشّؤون الاجتماعيّة في تخفيف الأزمة عن كاهل المواطنين.
وضمّ الوفد إلى جانب العميد عبّاس حميّة، رئيس مؤسّسة الرّعاية الصّحيّة والاجتماعيّة الأمين عبد النّاصر أبو خليل، مدير دائرة المهندسين الرّفيق حسن إبراهيم، الأمين إميل غزالة والرّفيقة هالة حبيب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير