محاضرة «السّلام في الفلسفتين الرّواقيّة والقوميّة الاجتماعيّة» في منفّذيّة سيدني


نظّمت منفّذيّة سيدني في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ ندوة ثقافيّة تحت عنوان: «السّلام في الفلسفتين الرّواقيّة والقوميّة الاجتماعيّة».

وقد حضر النّدوة منفّذ عام سيدني الرّفيق مهدي نزها وهيئة المنفّذيّة، إضافةً لجمع من الرّفقاء والمواطنين، وفعاليّات اجتماعيّة وصحيّة من بينهم الأرشمندريت الأب إفرام عبّاسي، الأخصّائيّ في علم الجراثيم الدّكتور عماد برو، والإعلاميّ عبّاس مراد.

افتُتحت النّدوة بكلمة ترحيبيّة ألقاها ناظر الإذاعة والإعلام في المنفّذيّة الأمين محمود السّاحلي حيث تحدّث فيها عن أهميّة الثّقافة والفعل الثّقافيّ مُعرِّفاً بالمُحاضر وإنتاجه الفكريّ.

ثمّ ألقى رئيس النّدوة الثّقافيّة المركزيّة في الحزب الأمين إدمون ملحم محاضرته الّتي أشار فيها إلى أنّنا في هذا الزّمان بأمسّ الحاجة إلى ثقافة جديدة مُتمدِّنة تَصلُحُ للإنسان والبشريّة، ثقافةُ سلام إنسانيّة حقيقيّة، تساهمُ في إزالةِ النِّزاعات وكلّ دواعي الحروب والأسباب المهيِّجة لها.

كما تضمّنت المحاضرة شرحاً لرؤية زينون الرّواقي للسّلام ودعوته للمدينة الكونيّة، مدينة السّلام البشريّة، بالإضافة لشرحٍ مفصّل لمفهوم السّلام العالميّ الحقيقيّ وفقاً لرؤية سعاده ونظرته الجديدة إلى الحياة والكون والفنّ في العقيدة القوميّة الاجتماعيّة السّاعيةِ للسّلام الدّاخليّ: سلام المجتمع وطِمأنينته.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى