مديريّة #الشّوير تكرّم الرّاحلَين وهيب بو صعب وسليمان عبد الأحد: نفتخر برفقائنا الطّليعيّين

كرّمت مديريّة الشّوير في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الرّفيقين الرّاحلين وهيب بو صعب وسليمان عبد الأحد، بحضور وفد مركزيّ ضمّ عميد الإذاعة الرّفيق تمّوز قنيزح، الأمناء يوسف الأشقر، أنطون خليل، أليسار أنطون سعاده، ناديا حجل، فاروق أبو جودة، إسطفان قربان، أنطون العلم، مفيد القنطار، ومنفّذ عامّ الضّاحية الشّرقيّة الرّفيق بطرس أبو حيدر، بالإضافة إلى منفّذ عامّ المتن الشّماليّ الرّفيق وسام أبو حيدر، هيئة المنفّذيّة، مدير مديريّة الشّوير الرّفيق جاد خنيصر، مديري مديريّات المنفّذيّة، عائلتي الرّاحلين، عدد من الرّفقاء، نوّاب سابقين وفعاليّات بلديّة ومخاتير من المنفّذيّة.

وألقى عميد الإذاعة كلمة أكّد فيها أنّ نكبة الإنسان لا تكون بموته، بل بحياة لا يحياها خدمة لمجتمعه وأهله، وقال إنّ “ما يهمنا كسوريّين قوميّين اجتماعيّين هو خلود الأمّة”، حيث أنّنا نرى الحياة صراعًا مستدامًا في سبيل بلوغ قمم التّطوّر والتّقدّم لشعبنا وبلادنا.

وشدّد قنيزح على أنّنا “في الحزب نفتخر بسيرة رفقائنا الطّليعيّين العاملين لخير مجتمعهم كسيرة الرّفقين الرّاحلين”، فنحن مذ خرجنا للحياة وقفنا أنفسنا على خير وحقّ أهلنا وبلادنا ومجتمعنا.

وألقى الرّفيق جميل أبي حيدر مديريّة كلمة مديريّة الشّوير تكلّم فيها عن تاريخ الشّوير وأهلها النّهضويّين قائلًا: “من هذه البيئة لمع الكثيرون فلسفة وفكرًا وعلمًا وأدبًا وفنًّا وثقافة، من هنا انطلق أنطون سعاده بفكره الموحّد”، مستذكرًا حياة الرّفيقين المكرّمين المفعمة بالعمل النّهضويّ، المتخمة بالجراح والمُعنوَنة بالصّراع.

وتحدّثت عن عائلة الرّاحل الرّفيق سليمان عبد الأحد، ابنته الرّفيقة غادة عبد الأحد العلم مخاطبة والدها إنّ “الأحرار يا رفيقي يسقطون جسدًا لكنّهم يرتفعون نفوسًا”، معاهدة والدها الرّاحل أن تبقى وفيّة لقسمها تعمل لخير الحياة في بلادها ومجتمعها.

وتكلّم عن عائلة الرّاحل الرّفيق وهيب بو صعب، نجله الرّفيق نجيب، مؤكّدًا أنّ “ذاكرة الشّوير تزخر برفقاء أعطوا النّهضة جزيل العطاء”، مستذكرًا مواقف والده الرّاحل وإيمانه الرّاسخ بالنّهضة القوميّة الاجتماعيّة رغم المشاقِّ الّتي تعرّض لها في حياته.

هذا وألقى الأب طوني النّدّاف كلمة ثمّن فيها دور الحزب في الشّوير، لافتًا خلالها إلى أنّه أراد المشاركة في تكريم الرّفقين الرّاحلين لما لهما من أثر إنسانيّ واجتماعيّ في البلدة.

وكانت قد عرّفت التّكريم الرّفيقة رنا الشّماس، مرحّبة بالحضور مستعرضة سيرة الرّفيقين وهيب بو صعب وسليمان عبد الأحد، مؤكّدة أنّ الشّوير ستبقى وفيّة للحزب، وستظلّ من أهم معاقله الحاضرة لتلبية نداء الواجب.

بعدها، سلّم عميد الإذاعة، الأمينة اليسار أنطون سعاده ومدير مديريّة الشّوير درعين تكريميَّين لعائلتَي الرّفيقين الرّاحلين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير