مديريّة مجدل بلهيص تحيي ذكرى استشهاد سعاده

أحيت مديريّة مجدل بلهيص التّابعة لمنفّذيّة راشيّا في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ ذكرى استشهاد أنطون سعاده بحضور عميد الدّاخليّة الأمين إسكندر كبّاس، منفّذ عامّ البقاع الغربيّ الأمين محمد قمر، منفّذ عامّ راشيّا الرّفيق خالد ريدان، هيئة المنفّذيّة، مديري المديريّات وحشد من الرّفقاء والمواطنين.

وألقى عميد الدّاخليّة كلمة توجّه فيها بالتّحيّة المسلّحة بإرادة العمل وتصحيح مسار المؤسّسات واستنهاض القوميّين الاجتماعيّين في كافّة المتّحدات إلى الحاضرين، وأكّد أنّ ذكرى استشهاد سعاده يحلّ علينا هذا العام وبلادنا تعصف بها الويلات بفعل تداعي الإرادات الأجنبيّة وتآمر أعدائنا وتخاذل فضّة من شعبنا، وقال إنّنا “نستمدّ من سعاده في ذكرى استشهاده الشّرع والهدف، المعرفة والقوّة، النّظام المحرّك للحرّيّة والواجب”.

وأضاف: “نعاهد صاحب الدّعوة والقدوة أنّنا عقدْنَا العزم على المُضيِّ في طريق النّور”، مشيرًا إلى أنّ العمل المنوط بالقوميّين الاجتماعيّين شاقٌّ وعظيم، لكنّنا أقسمنا على انتشال شعبنا من مستنقعات الظّلام، ومعتقلات الطائفيّة وطمع أعدائنا بخيراتنا.

وتطرّق إلى ماهيّة العمل الإداريّ مشدّدًا على أهمّيّة انتظام العمل في الوحدات الحزبيّة، وفق النّظام الدّاخليّ، وتأهيل الكوادر الإداريّة، صونًا للمؤسّسة وتكريسًا للعمل المؤسّساتيّ في كافّة الإدارات الحزبيّة.

بدورها تحدّثت مدير مديريّة مجدل بلهيص عن معاني الثّامن من تمّوز، ونهج الفداء الّذي مارسه وكرّسه سعاده في سبيل قضيّة تساوي وجوده، قضيّة حياة بلاده والارتقاء بشعبه.

هذا وتخلّل الإحياء كورال غنائيّ، وتجسيد لاستشهاد الزّعيم بتمثيليّة مأخوذة من نصّ “الكاهن الّذي عرّفه” للرفيق الأديب سعيد تقيّ الدّين، نفّذاهما طلبة المديريّة.

ختامًا قدّم عميد الدّاخليّة وسام الواجب للرفيق نمر الشّمعة الممنوح من رئيس الحزب الأمين ربيع بنات، كما قدّم منفّذ عامّ راشيّا درعًا تكريميًّا لعميد الدّاخليّة باسم المنفّذيّة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير