منفذيّة المتن الجنوبيّ تحيي ذكرى أربعين الرّفيق كميل زيدان

أقامت منفذيّة المتن الجنوبيّ في الحزب السّوريّ القوميّ الإجتماعيّ ذكرى الأربعين على وفاة الرّفيق الرّاحل كميل زيدان (وادي شحرور).

رحّب مدير مديريّة الحدث الرّفيق نظام الأسعد بالحضور، وفي مقدّمتهم عميد الإذاعة الرّفيق تمّوز قنيزح والأمناء يوسف فضّول، جورج عجيل وكلّ من منفّذ عام المتن الجنوبيّ الرّفيق أحمد بشير ومنفّذ عام المتن الأعلى الرّفيق منير صالحة.

ألقى العميد تمّوز قنيزح كلمة أشار فيها إلى أنّه عرف الرفيق الراحل منذ أكثر من نصف قرن، “فالرفيق كميل زيدان كان من الرّفقاء الّذين اتّكأنا على تضحياتهم ونضالهم ونشأنا على بطولاتهم”.

ولفت قنيزح إلى أنّ الرّفيق الرّاحل هو من جيل الأبطال فؤاد الشّمالي وكمال خير بيك وغسّان الدّيك “ذلك الجيل الذي أبدع في أشكال البطولة وابتكر في أساليب المواجهة حيث كانوا من الرّفقاء الّذين تفوّقوا بإيلام العدو وضربه في كلّ مكان، هم المقاتلون الذين كان هاجسهم الإنتصار وليس مجرد القتال”.

وعن مآثر الرّاحل، قال: “هي زوّادتنا في مقاومة الإجتياح الذي نتعرض له في لبنان والشام والعراق وهي القدوة في مواجهة التهويد بالجنوب والتتريك بالشمال والتفتيت في جسد الأمة وتدمير ثرواتنا البشرية والطبيعية”.

وفي ختام كلمته أكّد قنيزح أنّ “الحزب عائد تدربجيًّا إلى الجهاد، سوف تعترينا بعض الصّعوبات لكنّنا سوف نجتازها. هذا الحزب واجه 90 عاماً من الأزمات والإشكالات واستطاع أن يذّللها”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى