هبّة فلسطين سرّعت أجَلّ المشروعِ الصّهيونيّ وزوال الدّولة اليهوديّة

صدر عن الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ بعد اجتماع مجلس العمد برئاسة الرّئيس الأمين ربيع بنات، البيان التّالي:

إنّها أيامٌ مجيدة، تُحَطِّم فيها هبّة شعبنا على كامل تراب فلسطين، وصواريخ المقاومة الباسلة في فلسطين، الآمال الزّائفة الّتي بناها أتباع المشروع الصّهيونيّ وحُماته، والجهود الخبيثة الّتي صُبّت خلال المرحلة الماضية لتثبيت الدّولة اليهوديّة، فنراها تتخبّط عاجزةً أمام نضال شعبنا ودفاعه عن الحياة والأرض والحريّة.

فنبض العزّة والبطولة الّذي يثور في قلوب أبناء اللدّ وحيفا ويافا والجليل وعكّا وطبريّا والضّفة وغزّة وكلّ مدينة وقرية فلسطينيّة، يحفر عميقاً في قلوب المستوطنين الغاصبين الجبناء بأن لا أمان لهم على أرضنا، ويهشّم صورة جيشهم المهزوم، ويمحق كلّ صكوك الاستسلام الّتي ذيّلها مدّعو الشّرعيّة بحروف الذلّ.

إنّ هذا البركان الوجدانيّ التّاريخيّ الّذي تسجّله فلسطينُنا اليوم، يتمدّد ليفجّر يقظةً في أرجاء الأمّة كلّها ويحفّز الشّعوب الصّديقة ويهزّ الضّمائر المخدّرة في الجزء الخانع من العالم، ويشكّل مفصلاً في سياق الصّراع الوجوديّ المستمرّ مع المشروع الصّهيونيّ، المدعوم من أقوى لوبيات الاضطّهاد والاستعمار، ويدقّ وتداً عاتياً في قلب هذا المشروع الجهنّمي، الّذي يهدّد مشروع الإنسان بأسره.

لقد سدّد نضال شعبنا المستمر ضربة قاسية للمشروع الاستيطانيّ اليهوديّ الشّيطانيّ، وانتصر للهويّة الوطنيّة ورسخّ معادلات ارتباط ساحات المواجهة وحصّن القدس ضد القضم والتّقسيم وكشف عُرْيَ سيطرة الاحتلال على الجغرافيا وفضح المطبّعين والدّاعمين وأصحاب نظريّات الخنوع، وابتدأ نهاية المشروع الصّهيونيّ.

يعلن الحزب اعتزازه بالدّماء الزّكيّة الّتي روت أرض فلسطين من أبناء شعبنا والشّهداء القادة في المقاومة الفلسطينيّة، وبالوحدة المتينة الّتي ظهرت شعبيًّا وعسكريًّا حيث خرج أبناء النّور في الدّاخل المحتلّ ليستعيدوا مدنهم وحقولهم وانفجرت الضّفة رصاصًا وبارودًا بوجه المحتلّين وتلاحمت فصائل المقاومة لتطلق نجومها من غزّة وتصبّ حممها في صدور المغتصبين المجمّعين من شتات الأمم.

وإذ يحثّ الحزب، باسم الحريّة والعزّة والقوّة، أبناء شعبنا في الدّاخل والضّفة على الثّبات والصّبر واستهداف جنود الاحتلال ومستوطنيه بكلّ الوسائل الممكنة، وفصائل المقاومة في غزّة على وحدة الرّوح والجهد، يؤكّد الحزب أنّ القومييّن الاجتماعييّن في حالة حرب دائمة من أجل فلسطين كما أعلن زعيمهم وشهيد فلسطين أنطون سعاده، ونفوسهم تتلهّف للقتال والمواجهة.

إنّ ساعة النّزال الأخير قد اقتربت، ساعة زوال الدّولة اليهوديّة، وما يراه العدوّ اليوم ليس سوى بعض من البأس الّذي يعدّه شعبنا وحاضنته السّياسيّة والعسكريّة في محور المقاومة للحظة الموعودة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير