المهرجان القومي في الشوير – الحج إلى مسقط رأس الزعيم

 خمس مئة باص وسيارة تزحف من بيرورت إلى الشوير

المهرجان انتصار باهر للحزب القومي الاجتماعي

من دائرة الإنشاء.. قرررت إدارة الحزب القومي العليا إقامة مهرجان كبير في أول سبتمبر/أيلول الماضي في الشوير مسقط رأس الزعيم لتتيح لمنطقة المتن إظهار حيويتها ولتعلن موقف الحزب القومي الاجتماعي من بعض الأحداث الوطنية “كيوم الاصلاح” الذي هو يوم الخامس والعشرين أغسطس/آب، إذ تقدمت الحكومة اللبنانية المتولدة من الانتخابات الأولى إلى المجلس النيابي بمشروع الاصلاح الدستوري الذي اشتمل على إلغاء امتيازات السيادة الفرنسية، والذي جرت بسببه مشادة قوية بين الحكومة اللبنانية والمفوضية الفرنسية. إعتقل على أثرها رئيس الجمهورية اللبنانية وأعضاء حكومته وجرت حوادث الهياج والاصطدام وما تلاها من مخابرات ومفاوضات للوصول إلى تسليم فرنسة باستقلال الجمهورية اللبنانية عن السيادة الفرنسية٠ وكيوم “أول سبتمبر”أيلول الذي هو اليوم الذي أعلن فيه القائد الفرنسي غورو إنفصال لبنان عن الداخلية وتكبيره بتوسيع حدوده و”استقلاله” تحت السيادة الفرنسية.

وكان اختيار الشوير مسقط رأس الزعيم مكانة للمهرجان المذكور حافزاً لجميع فروع الحزب في سورية القومية، فقدمت وفود عديدة للاشتراك في مهرجان المتن، وكان عدد السيارات التي أقلت الوفود المذكورة. التي أتت‎ رغبة في الحج إلى مسقط رأس مؤسس النهضة القومية الاجتماعية وموحّد الأمة بتعاليمه ومبادئه الاصلاحية. خمس مئة سيارة كثيرٌ منها باصات (أمنيوس) وما شاكلها والباقي سيارات ركاب لخمسة أو لثمانية أشخاص، وكانت الوفود أكثر من تحملها السيارات المذكورة ضمن نطاق مقاعدها الاعتيادي، فكانت كل سيارة تحمل ضعف ما تتسع له مقاعدها وأكثر، حتى أنّ الشباب كانوا يغطون السيارات بأجسادهم تغطية حرفية وتحجبها الأنظار.

ومما يجدر بالذكر ان وفوداً أتت من مناطق بعيدة – من الشام وفلسطين وشرق الأردن – فكان مهرجان الشوير مظهراً فخماً من مظاهر وحدة الأمة ووحدة النهضة القومية الاجتماعية. وانتصاراً رائعاً للحزب القومي الاجتماعي في لبنان.

وكانت إدارة الحزب القومي الاجتماعي العليا قد اتصلت بالزعيم سائلة إياه توجيهه رسالة إلى الاجتماع فأجاب ملبياً ووجّه إلى القوميين الاجتماعيين أول رسالة مباشرة منه إليهم بعد الحرب العالمية الأخيرة

الزوبعة بوينس آيرس،
العدد 88، 20/1/1947

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير