رئيس الحزب ينعى طوني عسّاف: رفيق حقيقيّ الإيمان نقيّ الانتماء

الإنسان الجديد المجدّد في المناقب الطّاغي على المفاسد، يمتّن التّفاعل والارتباط مع أرضنا وشعبنا. سعاده

ينعى رئيس الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الأمين ربيع بنات إلى السّوريّين القوميّين الاجتماعيّين في الوطن وعبر حدوده وفاة الرّفيق طوني عسّاف عن عمر يناهز ال 66 عامًا قضاها في ميادين الواجب القوميّ.

الرّفيق الرّاحل من مواليد درب عشتار قضاء الكوره عام 1955، انتمى لصفوف الحزب عام 1971، أسّس مع شريكة حياته الرّفيقة بولين جبّور أسرة مؤلّفة من يوسف، هاني، جاد، ميساء ومجد.

تحمّل العديد من التّكاليف الحزبيّة منها ناموس وناظر إذاعة منفّذيّة الكوره، ناظر تدريب منفّذيّة المتن الجنوبيّ، مدير مديريّة بتعبورة، مكرّسًا النّموذج المناقبيّ الملتزم بقسمه العامل لحياة شعبه وارتقائه.

بصم الرّفيق طوني وَقْعًا رشيد الأثر عفيف الشّمائل في وجدان القوميّين الاجتماعيّين وكلّ من عرفه، فجاب رحاب المتّحدات الّتي عمل فيها حزبيًّا، مستنهضًا مكامن الحقّ والخير والجمال في نفوس أهلها، ما عكس إيمانه المتجذّر بمجتمعه وبلاده والنّهضة.

بخسارة الرّفيق طوني عسّاف تخسر الأمّة والحزب رائدًا حقيقيّ الإيمان، نقيّ الانتماء، ثَبَت على قسمه وانتمائه المُفعَم بالعطاء.

هذا وسيقام له مأتم حزبيّ نهار الإثنين 24 أيّار السّاعة الخامسة والنّصف بعد الظّهر في كنيسة مار الياس – بتعبورة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير