رسالة الأرجنتين استفاقة الجالية


«الجمعية السورية الثقافية ــــ صدى تطهير الأوساط القومية
الصراع بين المناقب والمثالب ــــ فضيحة حسني عبد المالك وجبران سابا»

بوينس آيرس في 2 يونيو/حزيران 1940 ــــ لمراسلنا الخاص
في كل يوم جديد تبدي الجالية السورية في أرجنتينة دليلاً جديداً على استفاقتها ووعي الشخصية السورية فيها. وهذا الوعي لم يعد مقتصراً على مدينة أو منطقة، بل يمتد إلى جميع الأنحاء التي ينتشر فيها المهاجرون السوريون. وقد كان لمحاضرات الزعيم وخطبه تأثير جديد جعل المهاجرين يتنبهون لمسؤوليتهم عن وضعية أمتهم تجاه التاريخ.


رحلة الزعيم الأخيرة:
وكان من وراء امتداد الوعي القومي، أنّ السوريين في الداخلية أخذوا يوجهون الدعوات إلى حضرة الزعيم ليزورهم ويشرح لهم عوامل نهضة سورية القومية، ويطلعهم على وضعية سورية الحالية وموقفها من مشاكل الوقت الحاضر، وقد ذكرت في رسالة سابقة خبر توجه الزعيم إلى الولايات الشمالية، وأرسل إليكم مرافقه في هذه الرحلة وصف وجود الزعيم في سانتياغو دل استيرو وتوكومان. وقد وردتني أخبار خصوصية تفيد أنّ تنبُّه الجالية في الداخلية للنهضة السورية القومية بلغ شأواً بعيداً بعد زيارة الزعيم الأخيرة.


الجمعية السورية الثقافية:
وقد عاد حضرة الزعيم من رحلته ليرى أنّ أوساط بوينس آيرس الواعية قد أكملت استعداداتها، لإنشاء الجمعية السورية الثقافية التي نشرت سورية الجديدة خبر الشروع في تحقيق الفكرة الرامية إلى إيجاد هذه المؤسسة الثقافية الضرورية لحياة المجموع السوري في المهجر. وقد بلغني من ثقة أنه لن يمضي أسبوع حتى تكون قد تألفت هيئتها الإدارية وباشرت أعمالها. ويهتم القائمون بهذا المشروع الجليل بتهيئة الجو لسلسلة محاضرات عن تاريخ سورية القديم والحديث ومركزها الممتاز في شرق البحر المتوسط.


صدى تطهير الأوساط القومية:
ما كاد يصل العدد 65 من سورية الجديدة ويطّلع المواطنون هنا على خبر طرد المدعو حسني عبد المالك والمدعو جبران سابا حتى سرى تيار من الارتياح عمَّ جميع الذين يعرفون سوابق هذين الشخصين، خصوصاً المدعو حسني عبد المالك. أما الذين كانوا يجهلون سوابق هذا الشخص فقد أحدث ما نشرته سورية الجديدة بهذا الصدد دوياً كبيراً في أوساطهم، فتناقلوا الخبر بسرعة وجاء عدد منهم يطلب نسخاً من العدد المنشور فيه الخبر.

وكان الدوي العظيم ناتجاً من خبر تسلم المدعو حسني عبد المالك مبلغ عشرة آلاف باسس من صندوق جمعية «ثمرة الإحسان»، وهو مبلغ ضخم كان قد ورد الجمعية المذكورة اكتتاباً للمجاهدين الذين لجأوا إلى الصحراء، بعد أن أصاب الثورة التشتيت من جراء حرص «ثعالب الوطنية» أمثال حسني عبد المالك على تحويل أموال مساعدة الثورة إلى أسمائهم الخصوصية بصورة في ظاهرها شيء كثير من الغيرة الكاذبة على مصلحة المجاهدين.

وقد تساءل الناس كثيراً عن أسباب نقل أموال مساعدة المجاهدين وعوائلهم إلى اسم حسني عبد المالك، بعد أن كانت جمعية «ثمرة الإحسان» قد أعلنت أنّ المال يوضع لاسم المجاهدين في مصرف تحت إمضاء رئيسة الجمعية وناموستها وخازنتها. واهتم كثيرون للأمر. وانطلقوا يبحثون عن حقيقته، فأثبت جميع المصادر المطلعة صحة هذا الاحتيال الخطير على مال هو تعويض عن نتاج دماء مسفوكة في سبيل حرية الوطن، ومن يستسِغْ بلع هذا المال فهو يشرب دماء قتلى الوطن.

هنالك روايتان لكيفية حدوث هذا الاحتيال: الأولى تقول إنّ حسني عبد المالك والشخص أو الأشخاص الذين تواطأوا معه من إدارة جمعية «ثمرة الإحسان»، رأوا أن يوضع المال باسم عبد المالك بدلاً من إرساله إلى المجاهدين، من أجل أن يجرب عبد المالك أن يحصل على كمبيو موافق؛ والرواية الثانية، وهي التي تثبتها رئيسة الجمعية السيدة نجيبة نصر الله عبود، تقول إنّ حسني عبد المالك، حين قرر القيام بهذه العملية، بالاتفاق مع بعض مديري الجمعية المذكورة، تذرع هو وشركاؤه بحجة أنه قد تنتخب جمعية «ثمرة الإحسان» في دورتها المقبلة عمدة جديدة لا تكون حاصلة على ثقة عبد المالك وشركائه.

والروايتان ظاهر فيهما النفاق والتلاعب، لأن مسألة مساعدة المجاهدين الذين خربت بيوتهم وتلفت أرزاقهم لا تحتمل تعريض المال المجموع لمساعدتهم لمضاربات الكمبيو. وتبقى في هذه الرواية مسألة حقوقية من الدرجة الأولى هي، من هو صاحب الحق في تحويل المال إلى حسني عبد المالك؟ ولا نحتاج لأكثر من البداهة لتقرير أنه لا حسني عبد المالك ولا جمعية «ثمرة الإحسان» نفسها تملك حق الإخلال بالشروط التي جرى بموجبها الاكتتاب ونقل المال من رعاية الجمعية إلى رعاية شخص. ومسألة الخشية من قيام عمدة جديدة منتخبة لإدارة جمعية «ثمرة الإحسان» لا تكون حائزة على ثقة حسني عبد المالك وشركاه هو طعن قبيح بجميع أعضاء الجمعية المذكورة اللواتي وضعن ثقتهنّ بالعمدة القائمة. والناس الذين سمعوا هذه الرواية يتساءلون ما شأن حسني عبد المالك في الثقة بإدارة جمعية «ثمرة الإحسان». ولماذا تكون عمدة واحدة من العمدات التي تنتخبها الجمعية المذكورة أهلاً لثقة عبد المالك ولا تكون عمدة غيرها موضع ثقة، مع أنها تنتخب انتخاباً من عضوات الجمعية؟ وهذا الطعن بشخصيات عضوات جمعية «ثمرة الإحسان» هو من أقبح الأعمال التي يلجأ إليها صاحب لبانة لقضاء لبانته.

ومهما يكن من الأمر فقد ثبت للرأي العام أنّ حسني عبد المالك اتفق مع بعض إدارة جمعية «ثمرة الإحسان» على نقل مال المجاهدين إلى اسمه الخاص. ولا يعلم اليوم غير الله وحسني عبد المالك وشركائه إلى أين صار المال؟


فضائح جديدة:
ما كاد خبر اكتشاف هذه الفضيحة الشائنة التي تميط اللثام عن وجه صاحب «كار الوطنية» حسني عبد المالك ينتشر، حتى أخذت تظهر فضائح أخرى له. منها أنه قام منذ سنوات بجولة في الداخلية ليجمع اشتراكات لجريدته المحتجبة الوطن فساعده أبناء بلدته وطافوا معه على المواطنين يحثونهم على الاشتراك، فجمع عبد المالك مبلغاً كبيراً ولكنه أنفقه ولم يصدر الجريدة، الأمر الذي أدى إلى قال وقيل وسبّب وجع رأس للذين ساعدوه.

ومن أغرب المشاريع التي أراد عبد المالك تنفيذها مشروع الاستحصال على عشرة آلاف باسس من صندوق جميعة «ثمرة الإحسان»، لينشىء بها جريدة. فقد تقدم حسني عبد المالك من بعض معارفه في الجمعية وطلب أن تمنحه الجمعية عشرة آلاف باسس لينشىء بها جريدة يحارب بها السيد موسى عزيزه الذي يتهمه بالطمع في جمعية «ثمرة الإحسان».

المثالب ضد المناقب:
بلغني أنّ حسني عبد المالك لجأ، بعد انفضاح أمره، إلى محاولة الوشاية والسعاية بالزعيم على حد ما فعلت بعض العناصر الأثيمة في البرازيل. وقد كاشف أحد الذين لهم علاقة ببعض الدوائر فنصحه هذا بألا يقوم بشيء لأنه فاشل. وظهر على السيد الذي خاطبه الغضب، لأن عبد المالك يمتهن كرامة أرجنتينة الحرة التي تحترم العاملين للحرية وتكرمهم. وقد أخبرني مطلع أنه، بعد فشله، استنجد بالسيدة نجيبة عبود لتساعده على الزعيم من هذه الناحية، والبعض يقولون إنّ السيدة المذكورة ترفض الدخول في هذا الطابق، والبعض الآخر يؤكدون أنها قد تقبل أن تساعد ابن بلدها.
والشيء الثابت الآن أنّ حسني عبد المالك وجبران سابا قد أصبحا مضغة في أفواه الجالية.


الزعيم والنادي الحمصي:
كان الزعيم، قبل سفره إلى ولاية سانتياغو دل أستيرو، قد استقبل وفداً من قبل إدارة النادي الحمصي في بوينس آيرس، ولم يتمكن من رد الزيارة للنادي قبل سفره ولكنه وعد بأنه سيقوم بذلك قريباً. وقد علمت أنّ أوساط النادي تنتظر قدوم الزعيم وتستعد لاستقباله كما يليق بمركزه وجهاده.

سورية الجديدة، سان باولو،
العدد 69، 8/6/1940

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير