منفّذيّة صور وحركة الجهاد الإسلاميّ: لتعزيز التّنسيق انطلاقًا من الواجب تجاه أرضنا وشعبنا في فلسطين

إستقبل عضو المجلس الأعلى الأمين محمود أبو خليل ومنفّذ عامّ صور الأمين ناصر أبو خليل وهيئة المنفّذيّة وفدًا من حركة الجهاد الإسلاميّ، ضمّ مسؤول العلاقات السّياسيّة في صور أبو هادي، ومسؤولي العلاقات السّياسيّة في مخيّمات البص، القاسميّة، الرّشيديّة والبرج الشّماليّ.

وتطرّق الأمين محمود أبو خليل إلى أهمّيّة الشّباب في استنهاض الشّعوب، وإحقاق الأهداف السّامية للأوطان، فالانتفاضة الأخيرة لشعبنا في القدس، خير دليل على دور الشّباب في مواجهة الاحتلال، ودرء مطامعه وتربّصاته في بلادنا.

واعتبر أنّ “الخطاب السّياسيّ لبعض الدّول العربيّة، أدّى إلى خسارتها للخيارات الوسطيّة، إذ جاء ذلك نتاجًا طبيعيًّا للتطبيع مع الدّولة اليهوديّة.

وشدّد منفّذ عامّ صور الأمين ناصر أبو خليل على ضرورة كسب معركة الأحداث، لكسب معركة المصير القوميِّ، فالانتفاضات الّتي خطّها شعبنا، إرتكزت على الشّباب المُفعم بالعزيمة والإصرار، مؤكّدًا على أنّ “مسألة فلسطين هي مسألة كلّ الأمّة، وانتصارها يمرّ عبر التّكاتف والتّكافل والتّضامن والوحدة بين جميع كياناتها”.

بدوره، أكّد أبو هادي على أنّ ما يجمع الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ وحركة الجهاد الإسلاميّ هو نظرة عميقة ومشتركة للصراع مع الصّهاينة، والخطر الوجوديّ الّذي يشكّله المحتلّون على بلادنا، وفي كيفيّة التّصدّي لهذا الخطر عبر المقاومة الفاعلة.

كما عرض موقف الفصائل الفلسطينيّة من الانتخابات داخل الكيان الفلسطينيّ.

ختامًا، أكّد المجتمعون على إستمرار التّواصل واللّقاءات والتّنسيق، إنطلاقًا من الواجب تجاه فلسطين وشعبنا فيها الرّافض للاستيطان والاحتلال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير