الاستشهاديّة الرفيقة نورما أبي حسان

وبتاريخ 17-7-1986 نفّذت الاستشهاديّة الرفيقة نورما أبي حسان، مواليد زغرتا، عمليّة استشهاديّة بطوليّة في منطقة جزّين، حيث كانت تقود سيارة من نوع (B.M.W) رصاصيّة اللون مشحونة بحوالى 200 كلغ من مادة(T.N.T)  في ساحة جزين، مقابل دير مار مطانيوس، الذي يقع على مقربة من مركز مشترك لميليشيا العميل لحد والمخابرات الصهيونيّة.

وأفادت المعلومات الأمنيّة، أنّ الرفيقة نورما فجّرت السيارة لدى مرور دوريّة من المخابرات “الإسرائيليّة” وميليشيّات العميل لحد في ساحة البلدة، ممّا أدّى إلى قتل وجرح عناصر الدوريّة وتدمير عدد من الآليّات.
وعلى الفور، ضربت عناصر من ميليشيات العميل لحد ومخابرات العدو طوقًا حول المكان، وبدأت إطلاق النّار عشوائيًّا.

من جهةٍ ثانية، وفيما كان الرفيق عبد الخالق صفيّ الدين في طريقه لتفجير نفسه بأحد مواقع العدّو والعملاء، حدث معه عطل طارئ عند حاجز الميليشيات في ضهر الرملة على المدخل الغربيّ لبلدة جزّين، أدّى إلى وقوعه في الأسر.

وقد اعترفت إذاعة العدوّ “الإسرائيليّ” بالعمليّة، وادّعت أنّ 15 شخصًا أُصيبوا بجروح، بينهم ثلاثة فقط من ميليشيات العميل لحد، عُرف منهم مارون عازار وفادي الحلو.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الموقع قيد التّطوير