منفّذية سيدني تُقيم حفلاً تكريميّاً

أقامت منفّذية سيدني في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ حفلاً تكريميّاً للرّفقاء الّذين تجاوزت أعمارهم السّبعين عاماً، بحضورِ حشدٍ من الرّفقاء والمواطنين.

افتُتِح الاحتفال بكلمة تعريفيّة ألقاها الرّفيق شادي السّاحلي تكلّم فيها عن المعاني الّتي يحملها هذا الحفل التّكريمي في طيّاته، قائلاً إنّنا «عندما نكرّم الرّفقاء إنّما نكرّم حياةً بكامل شموليّتها ونهنّئهم ونهنّئ الحزب بهم وبثباتهم وبذلهم وصبرهم».

ثمّ ألقى ناظر الإذاعة الأمين محمود السّاحلي كلمة المنفّذيّة حيث استهلّها بدقيقةِ صمت وقوفاً على أرواح الرّفقاء الّذين غادرونا في الفترة الأخيرة من منفّذيّة سيدني.

وتابع بإلقاء كلمته موضحاً أنّ «المنفّذيّة كرّمت الرّفقاء لأنّهم ما زالوا عاملين متمّيمين لواجبهم الحزبي، فالمكرَّمين ضحّوا وقدّموا للحزب كلّ ما يملكون من القدرات الجسديّة والنّفسيّة والمادّيّة والفكريّة ولم يبخلوا ولم يتوانوا عن العطاء وما زالوا مستمرّين في بذل كلّ جهد في سبيل تحقيق الغاية الّتي آمنوا بها. فكانوا حركة صراع وقتال بالمبادئ الّتي اعتنقوها».

ختاماً قدّم ناموس المنفّذيّة الرّفيق مصطفى الأيّوبي وهيئة المنفّذيّة الدّروع للرّفقاء المكرَّمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى